رياضة وطنية

المدرب مصطفى عقون:” أمل الصعود ما زال قائما والمباريات القادمة منعرج هام في مسيرة الفريق”

شباب باتنة

يعود مدرب شباب باتنة مصطفى عقون إلى اللقاء الأخير الذي جمع فريقه أمام هلال شلغوم العيد وفضل الكشف عن الجوانب الايجابية والسلبية التي تميز التشكيلة والمحيط العام للنادي مشيرا إلى التحسن الحاصل من الناحية الفنية والمردود قياسا بالمباريات الأولى من مرحلة العودة وقال المتحدث أن العناصر الباتنية أدت ما عليها في أغب فترات اللقاء، بالنظر إلى العزيمة التي تحلت بها، وهو ما كشف عن عدة معطيات ايجابية خاصة في الجانب الدفاعي وخط الوسط، بدليل أن المنافس لم يتمكن من اختراق الجهة الخلفية، حتى أن الحارس نجاي كان في راحة خلال أغلب فترات اللقاء، وقال بأن النقطة السلبية لازالت تكمن في الخط الهجومي الذي يفتقد إلى الفعالية اللازمة رغم الفرص المتاحة، وهو ما يكشف في نظره حجم المتاعب التي تميز التشكيلة في هذا الجانب وصعوبة إيجاد الحلول المناسبة في ظل الغيابات الاضطرارية لبعض العناصر، يتقدمها غضبان بداعي الإصابة ومن الجوانب الايجابية أيضا خلال المواجهة الأخيرة هو إرغام عناصر الهلال إلى العودة للوراء، مستدلا في ذلك بعدم تشكيل خطر على منطقة حارس الشباب وتفادي الأخطاء البدائية التي كثيرا ما كلفت الفريق غاليا، واعترف محدثنا في الوقت نفسه أن الإشكال يكمن في نقص النجاعة الهجومية، وهي النقائص التي لو تم تسويتها في حينها لكان بمقدور الكاب أن يظهر بوجه أفضل وفي تقييمه للعمل منذ توليه العارضة الفنية للفريق أكد المدرب أنه لم يندم على عودته لتولي هذه المهمة رغم أنها تزامنت مع مرحلة صعبة وحساسة كما أكد على أنه متعود على تلبية النداء بصرف النظر عن الظروف التي تميز الفريق، لأن هذا الفريق يعني له الكثير وهو ما يتطلب وقفة ايجابية وتلبية النداء حين يمر بفترة عصيبة، وهي مسالة قناعة بدليل أنه خاض مهمة مماثلة في فترات أصعب من هذا الموسم ووفق في أداء ما عليه رغم نقص الإمكانات وغياب الظروف المحفزة على العمل واعترف مدرب الكاب بالمهمة الصعبة التي تنتظر فريقه خلال اللقاءات القادمة أمام فرق تلعب على الصعود وأخرى على البقاء لا أن ذلك لا يمنعه من العمل على تحفيز لاعبيه حتى يرفعوا التحدي من أجل التدارك والتعامل مع اللقاءات بالشكل الذي يسمح على العودة بنتيجة ايجابية تخفف حدة الضغط وتمكن الفريق من العودة في السباق على الصعود وختم حديثه معنا حيث قال إن الأنصار مطالبون بالوقوف خلف الفريق في مباراة يوم السبت ولا بد أن تكون مثالية، وهذا بتوافدهم بأعداد كبيرة ليقدموا دعما منقطع النظير للاعبين وأن يكونوا سندا قويا للاعبين، الذين باتوا بحاجة إلى هذا الدعم في هذه المرحلة كما أطلب منهم أن يتفادوا الضغط المبكر على لاعبيهم.

أحمد أمين. بوخنوفة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق