محليات

المراقب المالي لدائرة نقاوس يثير غضب المقاولين

رفض التأشير على عقودهم

ندد مقاولون بولاية باتنة، بتصرفات المراقب المالي لدائرة نقاوس والذي تسبّب حسبهم في توقف العديد من المشاريع التنموية لرفضه المصادقة على عقودهم لأسباب وصوفها بالواهية، فيما كانت القطرة التي أفاضت الكأس عمله بسياسة “المحاباة و”المعريفة” بعد أن أمضى على عقود مقاولين اثنين.
المشتكون وفي حديثهم مع “الأوراس نيوز”، أكدوا أن بقائهم على هذه الحال لأكثر من شهرين، دفع بهم إلى شن حركة احتجاجية وغلق مكتب المراقب المالي ومكاتب أخرى تابعة له، في الوقت الذي برر فيه المراقب المالي موقفه حسب ذات المعنيين بأن المشاريع المعنية من المفترض أن يتم إشهارها كصفقة وليس كاستشارة لتجاوزها النصاب القانوني، في حين أكد المحتجون أنها لم تصل النصاب القانوني حتى يتم إبرامها كصفقة، مستنكرين قيام المعني بالإمضاء على عقود مقاولين اثنين فيما استمر في تعنته ورفض التأشير على عقودهم، ليبقى المشكل قائما أين طالبوا الجهات المسؤولية بضرورة التدخل والضغط على المعني الذي أصبح حسبهم يعرقل سير التنمية المحلية.
ن.م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق