محليات

المرصد الفلكي بجبل “عالي الناس” بخنشلة ينتظر إلتفاتة المسؤولين

رغم أهميته العلمية وأبعاده الجيوفيزيائية ووظائفه المستقبلية

كشف، الدكتور نسيم سغواني المختص في علم الفلك والفيزياء الفلكية ومدير مشروع المرصد الفلكي في طور الانجاز بمنطقة عالي الناس بإقليم  بلديتي جلال وخيران بالمقاطعة  الإدارية ششار جنوب ولاية خنشلة، أن بداية تشغيل المرصد في مرحلته الأولى ستكون نهاية شهر أكتوبر القادم، بعدما تم اقتناء جهاز تلسكوب ألي جد متطور خاص بقياس الاضطراب في الغلاف الجوي، مضيفا أن هذا المرصد يعد الأول من نوعه في الجزائر، نظرا لمميزات موقعه، ولما سيقدمه في مجال البحث العلمي، كونه مشروع علمي حديث سيجسد بشراكة دولية.

أوضح، سغواني في هذا الإطار، أن فكرة انجاز هذا المرصد الفلكي، بدأت سنة 2003 على مستوى مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء “CRAAG”   ببوزريعة، أين انطلقت الأبحاث هناك، بناء على ضرورة مسايرة التطور التكنولوجي واستقبال أجهزة حديثة لعلم الفلك، وكذلك نظرا لعدم قدرة مركز بوزريعة المنجز من طرف المستعمر سنة 1890، على استقبال أجهزة جديدة واستخدامها به كون موقعه أصبح كثيف الأضواء وغير مناسب من عدة جوانب.

وأضاف ذات المتحدث، أنه كان لزاما علينا البحث على مكان آخر يتميز بالعلو والصفاء وبمنطقة جافة، وهي الخصائص المطلوبة علميا لقياس الاضطراب في الغلاف الجوي وإجراء البحوث الفلكية وغيرها، وبعد عدة خرجات ميدانية بالولايات، وقع الاختيار على جبل عالي الناس بدائرة ششار، وهو جبل تابع  جنوب عاصمة الو، بعد 75 كيلومتر، بحيث يبلغ علو الجبل أكثر من 900 متر عن سطح البحر  متر وسط مناخ جاف وصفاء على وله عدة خصائص بيئية أخرى مناسبة لوظائف المرصد.

محمد. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق