محليات

المركز الجامعي ببريكة على صفيح ساخن

حرب بيانات وتراشق اتهامـــات

يعيش مؤخرا، المركز الجامعي “سي الحواس” ببريكة في ولاية باتنة، على وقع احتجاجات، قادتها تنظيمات طلابية والتحق بها الفرع النقابي للاتحاد العام للعمال الجزائريين، تنديدا منه بغلق أبواب الحوار من طرف إدارة المركز في وجه جميع الشركاء الاجتماعيين من نقابات وتنظيمات طلابية.

وجاء في بيان للفرع النقابي تلقت “الأوراس نيوز” نسخة منه، أن إدارة المركز تحاول في كل مرة إقناع الوزارة الوصية بأن الأمور متحكم فيها وتسير بشكل حسن، فيما الواقع أبان عن عكس ذلك وهي تسير من سيء إلى أسوء على حد تعبير محرري البيان دائما، وأردف البيان أنه ورغم المحاولات المتكررة لفتح قنوات الحوار من أجل احتواء الوضع وضمان استقرار المركز في ظل الظروف الراهنة، إلا أن إدارة المركز لا زالت مصرة على الانفراد بقراراتها الارتجالية والمتناقضة والتي جعلت من الموظفين ضحية لها، حيث  أتى البيان أيضا على ذكر جملة من المطالب، والمتمثلة أساسا في عدم المساس بكرامة الموظف وحقوقه المنصوص عليها في القانون الأساسي للوظيفة العمومية، احترام جميع الموظفين باختلاف رتبهم وعدم التمييز بينهم بحسب الولاء والانتماء النقابي، تحمل المسؤولية كاملة أمام جميع موظفي المركز الجامعي ببريكة من خلال الإسراع في تسوية الملفات العالقة منذ شهر ديسمبر وكذا أجرتي جانفي وفيفري في أقرب وقت ممكن وعدم التضييق على المناضلين وعدم الدفع بهم أيضا إلى الاستقالة باستعمال أساليب الترهيب، إلى غير ذلك من المطالب.

جدير بالذكر أن المركز الجامعي ببريكة قد عاش وضعا مماثلا خلال الأشهر  وذكر محتجون من الطلبة أن أملهم كان قائما في أن تنظر الوصاية إلى مطالبهم بعين الاهتمام غير أن الظروف التي تعيشها البلاد من جائحة ومن عديد الأحداث السياسية والاجتماعية المتتالية قد كانت سببا في تأجيل التغيير أو إصلاح ما يجب إصلاحه في المركز الجامعي، لهذا فالاحتجاجات لا تزال قائمة والمركز الجامعي لا زال يعيش حالة من الاحتقان حسب تعبيرهم وذلك إلى حين إقرار حلول من طرف الوصاية ترضي جميع الشركاء الاجتماعيين بما يخدم جميع الأطراف في المركز.

وفي اتصال الأوراس نيوز بالأمين العام للمركز الجامعي للحصول على رد أو تعقيب على ما جاء في البيان اكتفى المعني  بالقول أن الفرع النقابي لم يسوي وضعيته القانونية بعد على مستوى المركز وأضاف قائلا أنه يفترض أن تبقى القضية داخلية ولا تتم معالجتها على مستوى الإعلام.

حمزه. ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.