محليات

المسؤولون يتفرجون على كارثة تلوث وادي عبدي

يشق عدة بلديات مهددا الصحة والبيئة

يهدد واد عبدي الذي يشق عدة بلديات في ولاية باتنة، على غرار ثنية العابد وشير، بكارثة بيئية حقيقيــة أمام صمت السلطات المعنية، حيث تحول خلال السنوات الأخيرة إلى مجرى للمياه القذرة التي أتت على الأخضر واليابس بالمنطقة.

وذكر مشتكون أن وضعية الوادي، باتت تتطلب تدخلا عاجلا من الجهات الوصية التي ضربت كل الشكاوي التي قدموها عرض الحائط وواصلت تجاهل مطلبهم القاضي بإيجاد حل لوضعية الوادي الذي بات يشكل تهديدا للصحة والبيئة، مضيفين في ذات الشأن أن التلوث طال المياه التي تستعمل لسقي مزارعهم بسبب اختلاطها مع مياه الصرف الصحي، ووجه المعنيون نداء آخر للسلطات الولائية من أجل التدخل وبرمجة مشروع من شأنه حماية أراضيهم من خطر المياه الملوثة التي تصب في الوادي.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق