مجتمع

المساجد والأسواق والمدارس للتوعية من حوادث الإختناق بالغاز

بعد الإرتفاع الملحوظ في نسبة الوفيات

سجلت ولاية سطيف مع بداية السنة الجارية 2020، حصيلة قياسية من الوفيات إختناقا بالغاز، حيث وصلت الحصيلة إلى 13 ضحية في ظرف أسبوعين فقط، ناهيك عن إنقاذ العشرات من الحالات من طرف مصالح الحماية المدنية، وهي الحصيلة التي جعلت المصالح المعنية بالولاية تقوم بحملات مكثفة تشمل كل من المدارس والمساجد وهذا من أجل توعية المواطنين بالمخاطر الكبيرة للغاز الطبيعي خصوصا في فترة التقلبات الجوية.

وخلال الحملة التحسيسية حول مخاطر القاتل الصامت، فقد تم استضافة النقيب احمد لعمامرة المكلف بالإعلام على مستوى مديرية الحماية المدنية سطيف من طرف مسجد عمر بن عبد العزيز بحي بوعروة بمدينة سطيف، وذلك لشرح بعض أخطار القاتل الصامت وطرق الوقاية منه وهذا خلال درس صلاة الجمعة، مع التأكيد على ضرورة التحلي بالحيطة والحذر عند استعمال وسائل التدفئة المختلفة خاصة في هذه الظروف المناخية الباردة التي تميز المنطقة، كما قامت وحدة الحماية المدنية ببني ورثيلان بحملة تحسيسية حول مخاطر غاز أحادي أكسيد الكربون وذلك على مستوى إبتدائية تالمات ببني ورتيلان وهذا لفائدة التلاميذ والأستاذة والطاقم الإداري.

وفي إطار توعية قوات الشرطة من تزايد مخاطر التسمم والاختناق بالغازات المحروقة الناجمة عن سوء استخدام وسائل التدفئة والتسخين المنزلية، فقد قام إطارات من خلية الإعلام بتنشيط محاضرة تحسيسية بمقر فرقة شرطة الحدود الجوية بمطار 08 ماي 1945 سطيف، وفي هذا المجال تم تقديم نصائح وإرشادات مع توزيع المطويات على أفراد الشرطة.

كما قامت وحدة الحماية المدنية بجميلة (شرق الولاية) رفقة مؤسسة دار الشباب جميلة، بحملة تحسيسية من مخاطر غاز أحادي أكسيد الكربون “القاتل الصامت”، في حين قامت وحدة الحماية المدنية قنزات (شمال سطيف) بعملية مزدوجة تمثلت في حملة تحسيسية جوارية حول مخاطر الاختناق بالغازات المحروقة على مستوى السوق الأسبوعي لبلدية حربيل متبوعة بإلقاء مداخلتين بمقر البلدية لفائدة المصالح التقنية للبلدية والدائرة وبعض الجمعيات بالتنسيق مع المؤسسة العمومية للصحة الجوارية دار الحاج، وهي العملية التي لاقت استحسان الجميع خاصة مع تزامنها مع موجة البرد وتسجيل عدد كبير من الضحايا في المناطق المجاورة.

عبد الهادي.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق