ثقافة

المسرح الجهوي باتنة يعرض مسرحية “أوهام الغابة” للأطفال

تزامنا وفعاليات الربيع المسرحي للطفل

عرف المسرح الجهوي بباتنة تقديم مسرحية “أوهام الغابة” الموجهة للأطفال والتي أنتجها مسرح باتنة الجهوي بالتعاون مع تعاونية الربيع للثقافة والفنون، وتعد أولى إنتاج للموسم المسرحي 2019، والتي تزامنت والبرنامج المقدم لفعاليات الربيع المسرحي للأطفال، التي انطلقت 23 من مارس الماضي وتستمر إلى غاية الفاتح أفريل المقبل.

المسرحية التي أخرجها الفنان عصام خنوش عن نص للكاتب والمخرج المسرحي العراقي قاسم مطرود، عرفت متابعة جمع غفير من الأطفال الذين استمتعوا بالعرض مع أوليائهم، وتفاعلوا معه طوال ساعة من الزمن، وهي المسرحية التي تحكي قصة حكواتي جوال يحل بالغابة عارضا خدماته على سكانها من الحيوانات لكنهم يستهزؤون به و يرفضون الإصغاء إلى حكاياته التي رأوا بأنها قديمة وتجاوزتها الأحداث مفضلين عنها الألعاب الإلكترونية، من خلال شخصياتها التي تتسم بالغرور والتملق والتعالي (الدب، النمر، القط، الفضائي) ماعدا الطير الذي كان حكيما، حينها حزن الحكواتي وقرر أن يلقنهم درسا على طريقته الخاصة بمساعدة الطائر الحكيم فتنكر في هيئة ثعلب خياط وفتح محلا بالغابة موهما سكانها بأنه سيخيط أحلى سترة لمن يأتيه بالعسل، واشتد الصراع بينهم للحصول على عسل الدب حتى يقدموه للثعلب من اجل ارتداء السترة، وتتوالى أحداث العرض المسرحي ليكتشف الجميع في النهاية بأن غرورهم أوقعهم في الفخ وأن الحكواتي باعهم وهما مقابل حصوله على العسل اللذيذ، ولما طلبت الحيوانات في الأخير من الحكواتي أن يتحفها بحكاية جميلة من حكاياته أجابهم بأنها انتهت للتو وكانوا هم أبطالها دون أن يدروا في إشارة إلى انطلاء الحيلة عليهم.

وفي النهاية تقتنع الحيوانات بأخطائها وتستخلص مجموعة من العبر التي قام المخرج ادراجها في النص بتعديلات دراماتيرجية وبعض المشاهد لتعزيز القيم وإضفاء بعض التشويق في النص.

هذا وقدم المسرح الجهوي بباتنة الخميس المنصرم مسرحية “الذئب والقرية” لمسرح العملة، الذي تفاعل معه الأطفال، ويحكي قصة ذئب شرير يدخل على القرية ويفسد فرحتها، وحمل العديد من النصائح للأطفال في جو من التشويق والمتعة والفرح رافقتها عروض غنائية ورقص.

رقية. ل

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق