مجتمع

“المصاب بالكوفيد يمكنه التبرع بالدم بعد شهرين من شفائه والفيروس لا ينتقل عن طريق الدم”

رئيسة مركز حق الدم بمستشفى باتنة توضح:

كشفت، رئيسة مركز حقن الدم بالمستشفى الجامعي بباتنة ياسمينة بلعيد، أن المصاب بفيروس كورونا المستجد يمكنه التبرع بالدم بعد مرور شهرين على شفائه وذلك من خلال اتخاذ الإجراءات الوقائية والالتزام بوضع الكمامة والتباعد، في الوقت الذي أكدت فيه أن فيروس كوفيد 19 لا ينتقل عن طريق الدم وهي التخوفات التي طالت العديد من المواطنين منذ بروز جائحة كورونا في الجزائر.

بلعيد، وفي حديث مع “الأوراس نيوز”، كشفت عن التراجع النسبي لعمليات التبرع بالدم منذ انتشار جائحة كورونا في الجزائر، وقالت أن ذلك يعود أساسا لتخوف بعض المواطنين، إلى جانب فرض الحجر الصحي الذي ألزم الجميع بالتباعد وعدم التواصل والتلاقي وهو ما فرض على الجمعيات والمصالح الصحية الالتزام بالتعليمات وعدم التواصل مع المواطنين خاصة المتبرعين ما أدى إلى تراجع كبير في عدد الحملات المنظمة التي تحييها عديد الجمعيات والمؤسسات الصحية.

المتحدثة، صرحت أن المتبرعين خلال فرض الحجر الصحي، لجؤوا إلى استخراج تصريح من قبل المصالح الأمنية للتوجه لمركز حقن الدم بهدف التبرع لمرضاهم فقط، وفور رفع الحجر الصحي تدريجيا تم استقبال العديد من المتبرعين الذين يواصلون مهمتهم الإنسانية لإنقاذ المرضى والجرحى، في الوقت الذي شهدت فيه هذه المرحلة تحسنا نسبيا وإقبالا جيدا من طرف المهتمين من خلال تنظيم عديد الحملات في مناطق وبلديات مختلفة، وهي العملية التي ستستمر خلال الأيام الجارية وطيلة شهر رمضان والتي ستجوب مختلف المناطق والبلديات بالتنسيق مع عديد الجمعيات الفاعلة.

من جهتها، أكدت رئيسة مركز حق الدم بمستشفى باتنة الجامعي، أن التخوفات التي طالت بعض المواطنين بخصوص انتقال فيروس كورونا عن طريق الدم لا محل لها من الصحة ونفت تماما الأمر وأكدت أن المصاب بالفيروس بإمكانه التقدم بعد شهرين من شفائه للمراكز الصحية بهدف التبرع بدمه بشكل طبيعي، وأكدت على ضرورة الإلتزام بجميع الإجراءات الوقائية لتفادي انتشار الفيروس من خلال التباعد وارتداء الكمامة واستخدام المعقم بشكل مستمر.

فوزية. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق