وطني

المصادقة على الوثيقة النهائية لهيئة الحوار والوساطة

دخل أعضاء اللجنة القانونية لهيئة الوساطة والحوار المشكلة من خبراء من المجلس الاستشاري وأساتذة جامعيين في اجتماع مغلق من أجل وضع التعديلات الأخيرة على الوثيقة التي تضم السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات والقانون العضوي للانتخابات.

وأكد عضو هيئة الحوار والوساطة، عبد الوهاب بن جلول، أن اللجنة ستدرس الوثيقة وتناقش تفاصيل المواد الموجودة فيها لتفادي الأخطاء القانونية، قبل المصادقة عليها بشكل نهائي لاعتمادها من قبل لجنة الحوار والوساطة.

وأضاف بن جلول:”الوثيقة التي سيتم الانتهاء من العمل عليها هي نفسها التي سترفع من قبل منسق هيئة الحوار والوساطة كريم يونس إلى رئيس الدولة في وقت لاحق”، بالمقابل اكتفى المتحدث في إجابته عن موعد لقاء الهيئة مع بن صالح بعبارة: ”في أقرب وقت ممكن”.

وكان منسق هيئة الحوار والوساطة، كريم يونس، أعلن يوم الخميس الماضي بأن لقائه مع المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء هو الأخير ضمن جولات الحوار التي قامت بها الهيئة.

وحسب معلومات مؤكدة فإن بن يونس سيستقبل يوم الاثنين من قبل رئيس الدولة ليسلمه النسخة النهائية للوثيقة، وهي تضم مقترحا لتشكيل السلطة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات، ومشروع القانون العضوي للانتخابات تمهيدا لتمريرهما عبر البرلمان واستدعاء الهيئة الناخبة  قبل 15 سبتمبر الجاري وهو مقترح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح.

وتجدر الإشارة أن تشكيلة هيئة الحوار والوساطة أعلن عنها يوم  25 جويلية الماضي بعد استقبال 6 شخصيات من قبل رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، في مقر رئاسة الجمهورية ليتم توسيعها في وقت لاحق بعد استقالة بعض أعضائها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق