محليات

المطاعم المدرسية ليست للجميع في تبسة

تلاميذ الونزة دون إطعام منذ شهرين والأولياء يطالبون بفتح تحقيق حول الأسباب

لا تزال المطاعم المدرسية عبر المدارس الابتدائية ببلدية الونزة في ولاية تبسة، مغلقة في وجه التلاميذ بعد مرور شهرين من الدخول المدرسي للسنة الدراسية، الأمر الذي غضب أوليائهم خاصة القاطنين منهم بالمناطق البعيدة.

المشتكون طالبوا بتقديم سبب مقنع عن عدم فتح المطاعم المدرسية في الوقت المحدد لأبنائهم، منددين بالتماطل في فتحها، خصوصا وأن الأمر يتكرر مع كل دخول مدرسي والغريب في الأمر، كما يقولون، أن وزيرة التربية الوطنية وعدت بفتح هذه المطاعم مع أول أسبوع من الدخول المدرسي، لكن الواقع عكس ذلك تماما والأكثر من هذا كله، فإن الغلاف المالي المخصص لتموين المطاعم المدرسية بالمواد الغذائية متوفر، لكن العراقيل البيروقراطية حسب قولهم تسببت في تأخير فتحها، خصوصا في المناطق النائية التي لا يجد فيها بعض التلاميذ ما يسدون به جوعهم، ما يتسبب في وقوع حالات إغماء وعدم التركيز خلال الحصص المدرسية.

وحسب مصادر مطلعة أن التأخر مرشح لمزيد من الوقت وربما لأسابيع أخرى وهو ما يعني تواصل المعاناة لآلاف التلاميذ بهذه البلدية التي تشكو الفقر وطالب أولياء التلاميذ الإسراع في حل هذه الإشكالية التي تتكرر مع كل دخول مدرسي على مستوى العديد من بلديات تبسة على غرار بلدية الونزة .

هواري. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق