أوراس نغ

المعانـاة والضـرر

أْمثَـالٌ وأَقْـوَالٌ أَمَــازيغيّةٌ (شَـاويَّة) مِـنَ الأوْرَاس ئِنْــزَانْ ذْ- وَاوَالٱنْ (انّاوٱن) ســٱڤ أوْرَاس للكاتب والباحث محمد مرداسي

أم  وا  يوكرٱن أبآطـّان  لجامـآع = كمن  سرق  بطّانة  الجامع. Am wa yukren abeƫƫan ljameƐ  :بطـّانة (كيس من الجلد يوضع  فيه  الغرس- نوع من التمور) وضعهاعلى  ظهره  بات  ماشيا وفي  الصباح  وجد  نفسه امام باب الجامع، فتضرر جسديا ومعنويا (أسطورة).كما يقال ايضا

أم  وي  ذآرمـآن  أجآحـلــوم  نـّس= كمن عضّ  ذيله  أو  طرفه. :(Am wi đermen ajeħlum nnes)  هذين المثلين  يضربان  للشخص الذي  يجهد نفسه  بدون  فائدة، أو يقوم  بعمل  يجلب  له  الضرر.

نآنـّا يآربّـي  يآرغـا ؤڤٱربي= قلنا يالله فاشتعل الكوخ.:هذا المثل يقال أو يضرب عند ما(Nenna ya rebbi yerɣa wgerbi( يريد الإنسان أن يهدف إلى عمل الخير فيحصل عكس ذلك).

ؤهآنـت  يآتــّڤ  ؤهـخـآطـّانــث U-hent yettg uh xeƫƫant = لا يسبب المشاكل  لكن  المصائب  لاتغيب  عنه.هذا المثل  يقال  للإنسان  الذي  يحاول  أن  يتجنب المشاكل  ولكن  يجد  نفسه  في  وسطها. /المؤمن  مصاب

أموغآرژول  ن-وسآقـّـان  يـوذان  ژوان  نآتـّا يآقـّيـم  يآقـّـآن Am wɣerul n-useqqan yuđan wan natta yeqqim yeqqen  =مثل  كلب الربط (الذي يُربط)،الناس  رحلوا وهو لا يزال  مربوطا. هذا المثل  يقوله  كبار السن  عند ما  يحسّون  أن  القوم  قد  يستغنون  عنهم . وهم لايستطيعون الرحيل.

يٱسّغاراي امان ذٱڤ شٱقّوف=يجفّف الماء في قطعة من الاناء المكسّر.yesɣaray aman ᵭeg ceqquf .ويقال ايضا:

ثيطّاوين  نّس  اذ سّٱغرٱنت  ثاجروث=عيونه  تُيبّس  ضفدعة الماء. iţţawin  nnes  aᵭ-sseγr-ent  ajru: هذه الامثال  تقال على العائن (لمن يضرب بالعين).

انٱزڤوم  يٱتلالاد بلا ثانغٱفث=الهموم او البلايا تولد (تزداد) بدون ضرع. Anezgum yetlala-d  bla ᵵanɣefᵵ/اويقال :

لٱبلا يٱتلالاد بلا يٱلٱقّاض= البلاء يزداد بدون ذيل. Lebla yetlala-d bla yeleqqaḍ

هذا المثل  يقال عندما يصاب الانسان ببلايا لم  يتوقّعها أو أزمات او مشاكل لم  تكن في الحسبان.(المومن مصاب).

ذ-اذان  ذي هٱربوث (ؤڤونّي  ذ-اذان  ذي هٱربوث) /مصارين  في  القصعة ᵭ-aᵭan ᵭi ᵵerbuᵵ :هذه المقولة يقولها الشّخص عن نفسه، اونقولها على هذا الشخص عند ما يضعف ويفقد قواه (في حالة المرض مثلا)، ويريد ان  يفعل  شيء  ما ولكن  جهده لا يسمح  له القيام  بذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق