رياضة وطنية

المـهزلـــــــــــة..!

مولودية باتنة / "لاعبين باردين.. إدارة هاملة" والبوبية تدخل منعرجا خطيرا

مني فريق مولودية باتنة عشية أمس الأول بهزيمة أخرى، امام فريق جريح يعاني في مؤخرة الترتيب، واستطاع أن يفرض منطقه ويحفاظ على الزاد الكامل بميدانه بعد أن تمكن لاعبي شباب عين فكرون من هز شباك الحارس نجاي وبعدها استماتوا في الدفاع محافظين على تقدمهم ليحققوا فوزا كان مستحقا نظرا للإرادة والروح القتالية التي ىلعبوا بها، في الوقت الذي عجز لاعبي مولودية باتنة عن تقديم أي شيئ طيلة التسعون دقيقة وظهروا بوجه شاحب لتتواصل بهذا سلسلة النتائج السلبية ويتراجع الفريق جولة تلوى اللأخرى على مستوى سلم الترتيب العام بعد أن كان في الصدارة في الجولات الأولى.
وبالعودة لمجريات اللقاء فقد شهدت المقابلة تضييع رفقاء فارس شنيقر العديد من الفرص السانحة للتسجيل، واكتفوا باللعب ببرودة جعلت الأنصار الذين تنقلوا مع الفريق يسخطون عليهم ويطرحون العديد من التساؤلات، في انتظار ما تسفر عنه الساعات القليلة القادمة، خاصة وأن الإستئناف سيكون امسية الغد بالمركب الرياضي أول نوفمبر.
من جهته مدرب المولودية سمير حوحو، حمل لاعبيه مسؤولية الهزيمة وقال :” لم نكن ننتظر هذا التعثر، عملنا جيدا طيلة الأسبوع وركزنا على العمل الهجومي لكن لم نرى أي ردة فعل من الخط الأمام، اللاعبون بصفة عامة لم يقدموا أكثر من 20 بالمئة من امكانياتهم، وهذا ما يطرح التساؤل عن سبب هذا التخاذل”.
وأضاف:” كمدرب اتحمل المسؤولية واذا كان رحيلي عن الفريق يجعل المولودية تعود لسكة النتائج الإيجابية فسأستقيل، لكن الخللة الآن واضح ويكمن في اللاعبين، وجب على الإدارة تدعيم الفريق في مرحلة الميركاتو الشتوي لاعادة هيكلة الفريق والسير به نحو تحقيق الهدف المسطر”.
وفي سياق آخر، اعتبر العديد من أنصار الفريق ان سبب تراجع الفريق ودخول المولودية في مرحلة فراغ جد مبكرة هو التسيب الذي تشهده ادارة النادي، وكذا حالة اللاانظباط واللااستقرار، اضافة الى عوامل اخرى، ابرزها وجود تكتلات داخل بيت الفريق، في الوقت الذي عجزت ادارة زيداني عن ايجاد الحلول.
أمير.ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق