ثقافة

المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية تحيي اليوم الوطني للهجرة بعديد الأنشطة

خنشلة

أحيت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية خنشلة اليوم الوطني للهجرة المصادف لمظاهرات 17أكتوبر 1961 من كل سنة وهو الحدث التاريخي الذي يخلد كل عام،  ويعود لما قدمته الجالية الجزائرية المهاجرة في فرنسا من دعم للثورة في أحلك مراحلها بالرغم من بعدها عن الوطن، وذلك من خلال المظاهرات السلمية بباريس وضواحيها رغم الحظر المفروض آنذاك على المسلمين الجزائريين مما كان دليلا قاطعا لإمكانية نقل الثورة لداخل التراب الفرنسي وبالتالي العمل على تشتيت طاقة المستعمر الفرنسي بهدف تخفيف الضغط على الشعب الجزائري داخل البلاد الذي كان يعاني حربا تدميرية.

أين سطرت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية خنشلة برنامج خاص بعديد الأنشطة على غرار تنظيم معرض للكتاب من رصيد المكتبة وكذا محاضرات تاريخية قدمها عدة أساتذة وعرض فيلم وثائقي يجسد ويمجد هذه الحادثة، إضافة الى تكريم شخصية ثورية.

ولم يستثنى الأطفال من هذه الاحتفالية حيث نظمت مسابقة لأحسن رسم بالمناسبة، ولم تكن ملحقة الحامة بعيدة عن النشاط حيث قامت هي الأخرى بعدة وقفات تاريخية وعروض افلام وثائقية بالمناسبة

و جاء هذا النشاط بعد الفتح التدريجي للنشاطات الثقافية المتزامنة والحجر الصحي ومحاولة المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية للولاية بالنهوض بالعمل الإبداعي الثقافي الخنشلي.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.