رياضة وطنية

الملعب هاجس آخر يؤرق الحراكتة والسلطات المحلية ترخص للمسيرين لعقد الجمعية العامة العادية والانتخابية

إتحاد عين البيضاء

لا تزال حالة أرضية ميدان ملعب “حمدي علي” تشكل قلقا لمحبي الفريق، بالنظر إلى أنها غير صالحة لاستقبال المنافسة الرسمية الموسم المقبل، كونها تشكل خطرا على صحة اللاعبين الذين تعرضوا إلى العديد من الإصابات العضلية في الموسم السابق، ما سيجعل الإتحاد مهددا بالاستقبال خارج ملعبه للموسم الثاني على التوالي على الرغم من أن مصالح البلدية قد صادقت على الغلاف المالي الخاص بتجديد بساط أرضية الميدان وكإنعكاس مباشرة للتأخر الحاصل في عملية تجديد البساط، تتوقع مصادر من داخل الفريق، أن يلعب الفريق للموسم الثاني خارج عين البيضاء وسيكون على الإدارة الجديدة البحث من الآن عن ملعب سيستضيف مواجهات الفريق الموسم المقبل، حيث تبدوا الخيارات شبه محسومة على ملعبين الأول ملعب “علاق عبد الرحمان” بعين فكرون أو ملعب “زرداني حسونة” بعاصمة الولاية.

وفي سياق أخر وحسب مصادرنا فإن السلطات المحلية تؤكد أن ملف فريق عين البيضاء يجب أن يغلق سريعا خاصة وأن الحراكتة متأخرة كثيرا في التحضير للموسم المقبل وأعطت تعليمات بالإسراع في منح الترخيص لعقد الجمعية العامة العادية وبعدها الانتخابية كما طالب أنصار الفريق بضرورة توحد رجال المنطقة هذه المرة من أجل مصلحة الفريق وعدم ترك الفريق يغرق أكثر في ظل الصراع الإداري الحاصل بين مختلف الأعضاء منذ فترة طويلة مما جعل رصيد الفريق محجوز عليه والإعانات لا تعرف طريقها لحساب النادي، مضيفين أن السلطات المحلية يجب أن يكون دورها كبير في إيجاد حل للمشاكل الموجودة وتذليل كل الصعوبات بين الأطراف المتنازعة حتى لا تهتز صورة الفريق.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق