الأورس بلوس

“المليح يروح في جرة القبيح “

أمهلت وحدة الجزائرية للمياه بمدينة باتنة زبائنها القاطنين بعمارات “عدل” ببوزوران 48 ساعة قبل قطع التموين بالماء الشروب بسبب تخلف مواطنين عن تسديد فواتيرهم في المهلة المحددة وتراكمها أيضا، إلى هنا الامر عادي لكن غير العادي هو أن هذا الاجراء وحسب المشتكين يشمل جميع الزبائن بما فيهم من قاموا بتخليص فواتيرهم وهنا تساءل السكان عن ذنبهم إذا تعلق الامر بتقاعس زبائن رفضوا تسديد ما عليهم من ديون، ما سيحرمهم من هذه المادة الحيوية فهل ستتراجع الجزائرية للمياه عن هذا القرار أم أنها ستجسد المثل الشعبي القائل “المليح يروح في جرة القبيح”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق