مجتمع

المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك تحذر من مخاطرها وتندد بترويجها

بعد الاستخدام الواسع لأدوية السمنة وفتح الشهية

حذرت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك عبر صفحتها في الفايسبوك، من مخاطر استخدام الأدوية الخاصة بفتح الشهية والسمنة والتي تستهلكها الفتيات بشكل واسع جدا خاصة في السنوات الأخيرة.

وقالت المنظمة، أن بعض الأدوية التي تسوق في الصيدليات أو في محلات بيع الأعشاب والتوابل، غير مطابق للمعايير العالمية فضلا عن مكوناته غير المعروفة ومجهولة المصدر والتي لم تتم المصادقة عليها من قبل أي جهة مخبرية وطبية، كما أنها مصنوعة في الهند أو كوديفوار ومن شأنها أن تتسبب في مضاعفات خطيرة لجسم الإنسان.

وكشفت المنظمة عن أحد أنواع الأدوية التي تحمل صورا لفواكه عديدة وتحمل شعار “المكملات الغذائية”، وقالت أنها مجرد أدوية مضادة للحساسية ومن أعراضها الجانبية فتح الشهية للمستهلك، في حين يؤدي سوء استخدامها إلى مضاعفات خطيرة لجسم الإنسان.

جاء ذلك عقب انتشار صور عديدة لفتيات تعرضن لتشوهات جسدية بعد تناولهن لأدوية فتح الشهية والسمنة، والتي أدت إلى ظهور تشققات جلدية ومضاعفات خطيرة أثرت سلبا على جمالهن وأجسامهن.

هذا وقد شهدت أدوية وأعشاب السمنة في السنوات الأخيرة، إقبالا واهتماما واسعا من قبل الفتيات والرجال على حد سواء، حيث انتشر استخدام الأدوية المضادة للحساسية بشكل رهيب في المجتمع الجزائري وهو ما تسبب في بروز تشوهات خلقية وجمالية للعديد من مستخدميها الذين أطلقوا مؤخرا صورا وفيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي يحذرون من مخاطر تناولها واستهلاكها سواء من الناحية الجمالية أو الصحية وهو ما حذرت منه المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك.

فوزية.ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق