رياضة وطنية

المهازل تتواصل والفريق مطالب بإستغلال مرحلة العودة لبعث المشوار

إتحاد عين البيضاء

المتتبع لمشوار إتحاد عين البيضاء خلال مرحلة الذهاب يجزم على أن هذا الفريق يكرر في نفس سيناريوهات المواسم الفارطة حيث يصارع كل موسم على البقاء فهو يعاني من عدة مشاكل جعلته دائما يصارع من أجل البقاء ولم يستوعب دروس المواسم الماضية والتي ظن الجميع بعدها أن الفريق سيعود بقوة ويستخلص العبر من السنوات الصعبة التي مرّ بها خاصة في المواسم الأخيرة والتي تعتبر كارثية في مشوار هذا النادي العريق الذي شهد عشرية سوداء لم يتخلص منها رغم أنه كان قادرا على تحقيق مسيرة أحسن وذلك بسبب السياسة العرجاء التي إتبعتها إدارة الرئيس حليم بركاني الذي قام بعدة أخطاء كلفته غاليا خصوصا مع الإنتدابات غير مدروسة وتغيير المدربين وهو ما عجل بتراجع مستوى التشكيلة بشكل مذهل وأصبحت تصارع من أجل ضمان البقاء كل هذا يؤكد الصعوبة التي وجدها الحراكتة في بطولة القسم الثاني هواة هذا الموسم وعدم تأقلمه مع ريتم المنافسة في شطرها الأول التي حصد من خلالها عدة نتائج سلبية جعلت التشكيلة تتراجع في الترتيب العام للمسابقة.

وقد كانت البداية غير موفقة لزملاء موفق زين الدين حيث لم يحقق الفريق أولى إنتصاراته سوى في الجولة الثامنة في الداربي أمام شباب عين فكرون وهو أول وأخر إنتصار للفريق خلال مرحلة الذهاب فالنتائج السلبية المتتالية للفريق جعلت الفريق ينهي المرحلة الأولى في المرتبة الأخيرة ويرجع ذلك لعدة عوامل أبرزها عدم تسديد مستحقات اللاعبين في الوقت المحدد وهو ما دفع ببعض العناصر التي لها وزن ثقيل بمغادرة التشكيلة ومقاطعة الفريق إحتجاجا على هذه الوضعية كما تأثرت العناصر التي بقيت في الفريق بعدم حصولها على أموالها وهي الأسباب المباشرة وراء تراجع مستوى الحراكتة ويضاف إليها عامل اللا إستقرار في الطاقم الفني حيث ورغم العمل الكبير الذي كان يقوم به عبد الغاني جابري إلا أن الإدارة تخلت عن خدماته لأسباب غير مقنعة لتتأسف بعد ذلك عن رحيله ثم يأتي بعده يسعد لطفي والذي لم يستطع تحسين المسيرة وواصل الفريق سلسلة النتائج السلبية وعلى كل حال يبقى على محبي هذا النادي من أنصار، مسيرين ولاعبين قدامى الإلتفاف حول النادي وعدم الوقوع في نفس أخطاء مرحلة الذهاب وتوفير السيولة المالية المطلوبة واستغلال توقف البطولة للعودة إلى الطريق الصحيح.

أحمد أمين ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق