رياضة وطنية

المولودية تعود من بعيد وتحقق فوزا بشق الأنفس

مولودية بريكة

دخلت المولودية اللقاء بنية للفوز فبدون مقدمات تمكنت من فتح باب التسجيل عن طريق المهاجم ” زواوي” بعد عرضية من زميله ما أفقد تركيز الزوار حيث لم يفهموا ما حصل لتواصل المولودية بعد ذلك عروضها الجميلة خلال 20دقيقة عن طريق اللعب الجماعي والكرات القصيرة السريعة لكن وسط تيهان من قبل الضيوف وأمام المد الهجومي لرفقاء صانع اللعب ” عصام خوجة” الذين سرعان ما فقدوا وانخفض ريتمهم مما اعاد الروح للاعبي الاولمبي الذين تمكنوا من تعديل النتيجة مباشرة بعد تضييع المولودية لهدف محقق امام شباك شاغرة تهادت بجانب القائم الأيمن ليصنع بعدها الزوار فرصة من لا شيء وعكس مجريات اللعب و وسط غفلة من دفاعات المولودية ليجد المهاجم نفسه وجها لوجه مع حارس المولودية ليسكنها الشباك دون ادنى مجهود يذكر ، ليتواصل اللعب بعدها بين أخذ ورد من الجانبين حتى نهاية الشوط الاول بتفوق الزوار.

في الشوط الثاني ضغطت المولودية بقوة ورمت بكل ثقلها نحو الهجوم خاصة مع التغييرات التي احدثها الطاقم الفني مع انطلاقة الشوط مباشرة والتي أثمرت على تحسن اللعب نسبيا فكانت السيطرة للمحليين على  الملعب بالطول والعرض وبالكرات القصيرة تارة والتسديدات من خارج منطقة العمليات تارة أخرى حتى الدقيقة ال26 ليعلن الحكم عن ركلة جزاء للمولودية بعد لمس للكرة من طرف مدافع الزوار نفذها البديل ” بوزيد ” وعدل بها النتيجة ولم يكتف رفقاء الحارس “حسام رابح ” بهدف التعادل فأضافوا هدف التقدم بعد دقيقة واحدة من تعديل النتيجة ليصنعوا به اجواءا رائعة وسط الجماهير التي عاشت حالة من القلق والترقب خوفا من الخسارة التي بامكانها ابعاد المولودية من دائرة المنافسة على لعب ورقة الصعود ، باقي الدقائق سيرتها المولودية لصالحها عن طريق الاحتفاظ بالكرة وحرمان المنافس منها وامتصاص ردة فعله الى حين اعلان الحكم عن نهاية اللقاء وسط جو أخوي وروح رياضية عالية بين لاعبي الفريقين، وبهذا الفوز تحافظ المولودية على مكانتها في المرتبة الثانية وبرصيد 46 على بعد نقطة واحدة من المتصدر نجم تازڨاغت .

أيوب. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق