رياضة وطنية

المولودية تكتفي بالأهم ودون عناء

مولودية باتنة- أولمبي المقرن 2 / 1

ملعب أول نوفمبر بباتنة، أرضية جيدة وطقس جميل وتنظيم محكم وجمهور متوسط وثلاثي التحكيم مشكل من السادة عزاز وسفاري وبوعقال

الأهداف: بن عيفة(21)، بورزام(27) مولودية باتنة

علمي (68) أولمبي المقرن

الإنذارات: بهلول ، بن عيفة( مولودية باتنة)

ربيحي ( أولمبي المقرن)

م باتنة: منصوري، زير، بن صديق، بن عيفة، بن سالم، بهلول، وناس، لوصيف(مرازقة)، بورزام(بن منصور)، حاج عيسى، بختاتو(مسعودان)

المدرب : بوريدان

أ المقرن: حلاسة، قاسمي، يحي باي، عون الله، زاكي، قرفي(حطاب، قريد(علمي)، ربيحي، مديني، تواتي، كول

المدرب: زيتوني

جاءت بداية المباراة حذرة من الفريقين مع سيطرة طفيفة لأصاب الأرض ولم ينتعش اللعب إلا بعد انقضاء ربع الساعة الأول حيث كانت أول محاولة تستحق الذكر من حاج عيسى الذي قام بعمل رائع ومرر تجاه لوصيف الذي سدد لكن كرته علت الخشبة الأفقية في الدقيقة 15 لنشهد بعدها سيطرة كيلة للمولودية التي فرضت منطقها وتحكمت في زمام اللقاء ما سمح لها بفتح باب التسجيل في الدقيقة 21 بعد ركنية نفذها بهلول وخطأ فادح من الحارس حلاسة إقتنص الكرة المدافع بن عيفة مسجلا الهدف الأول وهو الهدف الذي أراح اللاعبين كثيرا من الناحية النفسية حيث واصلوا هجوماتهم على منطقة الضيوف فسنحت فرص ثانية للمولودية بعد هجمة منسقة بين الثلاثي بورزام وبختاتو ووناس هذا الأخير لم يحسن التعامل مع الكرة وضيع هدفا مستحقا في الدقيقة 25 لكن سرعان ما نجح الهداف بورزام في مضاعفة النتيجة بعد تمريرة على طبق من الظهير الأيسر بن صديق في المقابل لم يقدم لاعبو أولمبي المقرن ما يستحق الإشارة إليه ماعدى فرصة وحيدة لن تتكرر ضيعها اللاعب تواتي الذي وجد نفسه أمام الحارس منصوري المتألق منقذا فريقه من هدف محقق، ولم تأت بقية الدقائق بأي جديد لغاية صافرة الحكم السيد عزاز بتفوق المولودية بهدفين دون رد.

في الشوط عرف استفاقة الزوار الذي رموا بكامل ثقلهم للعودة في النتيجة ما أنعتش اللعب ورفع من مستوى اللقاء الذي جاء مفتوحا على الجبهتين حيث نجح الضيوف في تقليص النتيجة عن طريق البديل علمي الذي توغل بعد سلسلة من المراوغات وينفرد بالحارس صحراوي ليسجل دون عناء هذا الهدف وخز شعور رفاق بهلول الذين سارعوا لتنظيم صفوفهم ونقل الخطر للمنطقة الأخرى من أجل التسجيل وضمان الفوز وتفادي أي مفاجأة غير سارة لكن دون نتيجة خاصة أمام فريق ظهر بوجه آخر في المرحلة الثانية، والذي رفض الإستسلام، فقلت فرص التسجيل باستثناء لقطة حاج عيسى الذي استقبل كرة بالصدر وسدد بقوة لكن كرته ارتطمت بالقائم في الدقيقة 80 ، ولم تأت بقية الدقائق بأي جديد حتى نهاية المباراة بتفوق المولودية بهدفيين مقابل هدف واحد في روح رياضية عالية بين اللاعبين.

أصداء من المباراة……………أصداء من المباراة…………………. أصداء من المباراة

ـ شهدت المباراة قبل انطلاقتها وقوف الجميع دقيقة صمت ترحما على روح  المرحوم دهيلي عبد الحميد وهو طبيب فريق نجم بوعقال الذي وافته المنية، أول أمس.

ـ حمل لاعبو المولودية شارات سوداء حزنا وحدادا على رحيل الدكتور دهيلي تضامنا مع عائلته في هذا المصاب الجلل.

ـ واصل الهداف بورزام معانقة شباك المنافسين حيث سجل خلال لقاء الأمس هدفه السابع عشر منذ بداية الموسم للتذكير أن بورزام لعب كل المباريات.

ـ كما سجل المدافع بن عيفة هدفه الخامس رغم منصبه الدفاعي لينصب نفسه كثاني هداف في الفريق.

ـ عرفت المقابلة حضورا جماهيريا محتشما لأسباب مجهولة رغم الظروف الطبيعية الملائمة والمشوار الرائع الذي حققه الفريق في البطولة واقترابه من ترسيم  الصعود غير أن البعض فسرها بانشغال الشباب منذ أيام بالحراك الشعبي ولم تعد كرة القدم من أولوياته.

رامز. أ ج

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق