محليات

المياه القذرة تجتاح شوارع عين فكـرون

بسبب اهتراء قنوات الصرف

لا يزال مشكل اهتراء قنوات الصرف الصحي مطروحا على طاولة المجلس البلدي بعين فكرون، خاصة مع الظروف الاستثنائية التي تعيشها جميع ولايات الوطن، والتي تتطلب التقيد بجميع إجراءات النظافة والوقاية، خاصة على مستوى الأحياء القديمة والتي تعرف كثافة سكانية كبيرة.

واستفاق أمس، عدد من السكان بمدينة عين فكرون، على انفجار عدد من قنوات الصرف الصحي والتي تجاوزت مدتها 40 سنة، ما أدى لانتشار المياه العكرة بمداخل العمارات والتجمعات السكانية، ما أثار استياء القاطنين بها، مطالبين المصالح المختصة ببلدية عين فكرون بالتدخل العاجل والانطلاق في عمليات تجديد فوري لقنوات الصرف الصحي لتفادي كارثة صحية قد تهدد سلامة المقيمين داخل الأحياء المتضررة.

في وقت سجلت مدينة عين فكرون خلال الأشهر القليلة الماضية، العشرات من حالات اهتراء قنوات الصرف الصحي على مستوى الأحياء القديمة، بالرغم من استفادتها من أشغال التجديد الكلي لقنوات التوزيع والصرف الصحي خلال السنوات الماضية، لكن غياب المراقبة التقنية للمشاريع الخاصة بالتهيئة الحضارية على مستوى بلديات الولاية، ساهم بشكل كبير في انتشار سياسة “البريكولاج” على عدد معتبر من المشاريع التنموية.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق