محليات

المياه القذرة تحاصر ابتدائية بتاكسلانت في باتنة

السلطات لم تتحرك رغم شكاوي الأولياء والمدير

تشهد ابتدائية “عماري عيسى” ببلدية تاكسلانت، وضعية مزرية وكارثية بالنظر إلى التدهور البيئي الكبير بالقرب منها، حيث يشتكى أولياء التلاميذ من تردي أوضاع تمدرس أبنائهم والتي وصفوها بغير الجيدة، خاصة بعدما أصبحت محاصرة بمياه الصرف الصحي بسبب القنوات التي أصبحت غير صالحة والتي أصبحت تفرز مخلفاتها خارجا.

السكان وفي اتصالهم بـ”الأوراس نيوز”، أكدوا بأن الابتدائية محاصرة من الجانبين بمياه الصرف الصحي حيث انفجرت قناة الصرف الصحي حديثا لتخلق بركة كبيرة أمام الابتدائية، فضلا عن تلك التي كانت من قبل تزين رحاب الابتدائية بإفرازاتها المتكررة يوميا دون إصلاحها من طرف عمال البلدية، خاصة وأنها أصبحت خطيرة وكون التلاميذ يدرسون مما يجعلها بؤرة للتلوث وانتشار الأمراض.

الأولياء أبدوا تخفوهم على صحة أبنائهم، كما أن المشكلة اشتكى منها جميع السكان حتى المارة من خلال انبعاث الروائح وانتشار الحشرات في الأرجاء، رغم علم السلطات المحلية بالأمر لكنها لم تحرك ساكنا ولم تتطرق للمشكلة وحلها نهائيا حسب ما جاء في تصريحاتهم، فيما قالت مصادرنا بأنه تم طرح المشكلة على مدير الابتدائية الذي بدوره طلب التدخل وإنهاء تسرب القنوات من قبل السلطات المحلية البلدية لكن لم يتم التدخل.

وأضافت ذات المصادر بأن جمعية أولياء التلاميذ قامت بدورها أيضا وطالبت بالتدخل لكن نفس الشيء حيث وجدوا أذنا من طين وأخرى من عجين، هذا ويبقى التلاميذ في ابتدائية “عماري عيسى” يعانون من التلوث أما أنظار وأعين المسؤولين الذين لم يتخذوا جهدا لإنهاء معاناة العائدين من عطلة طويلة ليجدوا مدرسة مزينة بمياه قنوات الصرف الصحي من كلا الجانبين.

حسام الدين.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق