محليات

المياه القذرة تغمر مساكن قاطني رمادة بسطيف ومخاوف من انتشار الأمراض

فيما تم التوقف عن استغلال مياه الآبار

يعاني سكان منطقة أربع قناطر التابعة لبلدية عين الحجر في الجهة الجنوبية من ولاية سطيف من إنتشار الأمراض المتنقلة عن طريق المياه وهذا بسبب المياه القذرة التي يتم صبها بالمنطقة نتيجة عدم إكتمال مشروع الصرف الصحي، وأكد ممثلون عن سكان المنطقة أن الوضعية باتت كارثية وهذا في ظل إنتشار الروائح الكريهة فضلا عن تسرب هذه المياه إلى الطرقات وحتى المنازل خصوصا في فصل الصيف حيث تتضاعف معاناة السكان.

والأكثر من ذلك فقد أكد السكان أنهم توقفوا عن إستهلاك مياه الآبار الموجودة بالمنطقة وهذا تخوفها من إختلاطها بالمياه القذرة مما تسبب في معاناة إضافية للسكان من أجل الحصول على المياه الشروب، وقال السكان أنهم تلقوا وعود متكررة من طرف السلطات المحلية لحل هذا الإشكال دون أن تجد هذه الوعود طريقها إلى التنفيذ.

أما مصالح بلدية عين الحجر فقد أكدت على تخصيص غلاف مالي يناهز 1.4 مليار سنتيم من أجل تجسيد مشروع التطهير والصرف الصحي على مسافة تصل إلى 2 كلم، حيث إنطلقت الأشغال حسب تصريح رئيس البلدية على أن يتم الإنتهاء من الأشغال في غضون 6 أشهر على أن يشمل المشروع كل المناطق التابعة لتجمع رمادة على الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين سطيف وباتنة.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق