دولي

النرويج تستدعي سفير إيران بشأن مؤامرة لاغتيال معارض في الدنمارك

استدعت النرويج السفير الإيراني أول أمس، بشأن مزاعم التآمر على تنفيذ عملية اغتيال شخصية معارضة في الدنمارك متورط فيها مواطن نرويجي من أصل إيراني.
وقالت الدنمارك إنها تشتبه في أن يكون جهاز المخابرات الإيراني قد سعى إلى تنفيذ عملية الاغتيال على أراضيها، وتدعو حاليا إلى فرض عقوبات جديدة واسعة النطاق من جانب الاتحاد الأوروبي ضد الجمهورية الإسلامية، فيما كانت الشرطة السويدية قد صرحت بأن مواطنا نرويجيا من أصل إيراني اعتقل في السويد في الحادي والعشرين من أكتوبر بتهمة التآمر وأرسلته إلى الدنمارك. وقالت وزيرة الخارجية النرويجية، إينه إريكسن سوريدي، في بيان انهم أكدوا خلال الاجتماع على أن النشاط، الذي سلطت التحقيقات في الدنمارك الضوء عليه، غير مقبول، مضيفة أنهم يرو الوضع الذي تصاعد في الدنمارك يتسم بالخطورة الشديدة وأن المواطن النرويجي من أصل إيراني مشتبه به في هذه القضية.
فيما ينفي المواطن النرويجي الاتهامات وتنفي الحكومة الإيرانية أي صلة بما تشتبه النرويج بأنها مؤامرة.
هذا وأوضح فين بورتش أندرسن، رئيس المخابرات الدنماركية، أن المحاولة كانت تستهدف رئيس فرع “حركة النضال العربي لتحرير الأهواز” في الدنمارك، وهي حركة أسسها عدد من عرب الأهواز مطالبين بانفصال هذه المنطقة الغنية بالنفط في جنوبي إيران وتأسيس دولة عربية فيها، حيث تسعى الحركة إلى إقامة دولة مستقلة للعرب في محافظة خوزستان الواقعة جنوبي غرب إيران. ويشكل العرب أقلية في إيران ويتركزون في محافظة خوزستان جنوبي إلبلاد، ويرى البعض منهم أنهم يخضعون لاحتلال فارسي مطالبين بالاستقلال أو الحكم الذاتي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق