محليات

النشاط يعود إلى مركب الفوسفاط في تبسة

بعد 24 يوما من الإضراب

استأنف عمال المركب المنجمي للفوسفاط بجبل العنق  التابع إقليميا لبلدية بئر العاتر بولاية تبسة العمل بعد حركة احتجاجية وتوقف عن العمل دام ثلاثة أسابيع حسب ما أكده الرئيس المدير العام لمجمع صوميفوس مختار لكحل الذي أوضح أن عمال المركب المنجمي قد استأنفوا العمل بعد إضراب عن العمل دام 24 يوما وذلك بعد عقد عديد جلسات الصلح ليتم التوصل إلى جملة من الاتفاقات بين الفرع النقابي والمديرية العامة لمجمع صوميفوس.

ومن بين الاتفاقات التي تم التوصل إليها الشروع في القريب العاجل في معالجة مخلفات هذا الإضراب خاصة فيما تعلق بالأجر الشهري لأفريل الأخير والذي سيتم دراسته إضافة إلى تسوية وضعية العمال الموقوفين عن العمل والبالغ عددهم 24 عاملا كما تم الاتفاق أيضا على تعويض الخسائر الناجمة عن هذه الحركة الاحتجاجية التي اعتبرها غير شرعية كونها لم تحتكم حسب المدير للشروط القانونية التي تسببت في عجز في الإنتاج بـ 100ألف طن من الفوسفات الخام الذي يصدر للأسواق العالمية والتي قدر قيمتها بـ6 ملايين دولا كما سيمكن استئناف العمل من استخراج ما بين 135و 140أ لف طن من الفوسفات الخام من منجم جبل العنق خلال شهر ماي الجاري وتصديره عبر ميناء عنابة حسب ما أفاد به ذات الرئيس المدير العام لمجمع صوميفوس.

للتذكير فقد قام خلال الفترة المذكورة ما لا يقل عن 1000 عامل بالمركب المنجمي للفوسفات بجبل العنق ببلدية بئر العاتر بإضراب عن العمل مطالبين بتحسين أوضاعهم الاجتماعية والمهنية من بينها رفع الرواتب وإعادة النظر في الأجر القاعدي.

ص. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق