دولي

النمسا تشير إلى إمكانية تأخير موعد “بريكست” لبضعة أشهر

قال رئيس الوزراء النمساوي سبستيان كروز، أنه من الممكن التفكير بتأخير موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لبضعة أشهر، في حال أعدت لندن خطة وإستراتيجية منتظمة لهذا الغرض.

وأوضح كروز أن خروج بريطانيا من الاتحاد دون اتفاق، سيلحق الضرر بالجانبين، وأن على كلا الطرفين بذل المزيد من الجهود للتوصل إلى اتفاق، مؤكدا بأن الاتحاد الأوروبي ينتظر حاليا مقترحات بريطانيا، وأنه اتخذ تدابيره لمواجهة كافة الاحتمالات والسيناريوهات.
والخميس الماضي، حدد مجلس العموم (البرلمان) البريطاني، موعدا للتصويت على الخطة البديلة لخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، في 29 جانفي الجاري، حيث يعد التصويت الجديد محاولة لتحقيق توافق في مجلس العموم، حول خطة بديلة لرئيسة الوزراء تيريزا ماي، للخروج من الاتحاد، بعد رفض الخطة الحالية بالأغلبية، الثلاثاء الماضي.
أما الأربعاء الماضي، نجت “ماي” من حجب الثقة عنها وحكومتها، وهو المقترح الذي تقدم به زعيم حزب العمال، بعد رفض البرلمان بالأغلبية الخطة الأولى للخروج من الاتحاد.
يشار أن أبرز الجوانب الحساسة في عملية “بريكست”، تلك المتعلقة بأزمة الحدود بين جمهورية أيرلندا العضو لدى الاتحاد الأوروبي وبين أيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا، حيث ينص اتفاق الجمعة العظيمة أو “بلفاست” (الموقع في أفريل 1998)، على ألا تكون هناك حدود فاصلة بين جزئي أيرلنداـ كما اتخذت بريطانيا قرارا بالخروج من الاتحاد الأوروبي، عبر استفتاء أجرته في 23 جوان 2016.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق