دولي

“النهضة” التونسي يعلن إلتزامه بالتوافق مع السبسي

عبّرت حركة “النهضة” التونسية، يوم أمس الثلاثاء، عن إلتزامها بمسار التوافق مع رئيس البلاد الباجي قايد السبسي، معتبرةً أن اختلاف وجهات النظر في بعض القضايا لا يعني التنكر لعلاقتها معه.

جاء ذلك في بيان نشرته “النهضة”، على موقعها الإلكتروني، تعليقًا على تصريحات أدلى بها “السبسي”، مع قناة “الحوار” التونسية الخاصة.
وقال الرئيس التونسي، في المقابلة مع قناة “الحوار”، إن النهضة أنهت توافقا معه دام 5 سنوات، مفسّرًا ذلك بأن “النهضة ترى بأن يبقى يوسف الشاهد رئيسًا للحكومة”.
وأوضح السبسي أنه بإنهاء التوافق مع النهضة “دخلنا مغامرة جديدة (لم يوضحها) أنا منها براء”.
وأشادت النهضة في بيانها، بحرص الرئيس على “تطمين التونسيين بخصوص إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في موعدها المحدد (نهاية 2019)، بما يعزز مسار الانتقال الديمقراطي، ويعزز الثقة الداخلية والخارجية في التجربة التونسية”.
وعبّرت النهضة عن تقديرها لدور السبسي “الوطني منذ انطلاق الثورة جانفي 2011 في إرساء ثقافة التشاور والحوار بين الفرقاء السياسيين، في مواجهة خيارات التفرد والإقصاء والمغالبة”.
وأضاف البيان أن النهضة وهي الكتلة الأكبر في البرلمان (68 نائبا من أصل 217)، “تفاعلت مع قايد السبسي بايجابية منذ لقاء باريس 15 أوت 2013.”
وشددت النهضة، على أن “الاختلاف في وجهات النظر حول عدد من القضايا التي تعيشها البلاد، وفي مقدمتها الاستقرار الحكومي لا يعني تنكر النهضة للعلاقة المتينة، التي تربطنا بفخامة رئيس الجمهورية”.
تجدر الإشارة أن حزب “نداء تونس” (55 نائبا)، يقود منذ فيفري 2015، ائتلافًا حكوميًا بالتوافق مع “النهضة” وأحزاب أخرى ومستقلين.
ومنذ أشهر تشتد أزمة بين المدير التنفيذي لحركة “نداء تونس”، حافظ قائد السبسي (نجل رئيس البلاد)، ورئيس الحكومة يوسف الشاهد، وصلت حد تبادل الإتهامات بالإضرار بالحزب ومصالحه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق