وطني

النواب يتحركون لإسقاط رسوم السيارات ومنع رفع أسعار النقل

تكتل أعضاء لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني أمس الأربعاء لمنع زيادات أسعار النقل التي قد تنتج عن زيادات أسعار الوقود ورسوم المركبات المستوردة كما طالبوا بتخفيف هذه الرسوم للسماح للمواطن البسيط باقتناء سيارة.

ودافع أعضاء لجنة المالية في اليوم الثاني لمناقشة مضمون مشروع قانون المالية التكميلي لسنة 2020 الذي حضرته مديرة الضرائب آمال عبد اللطيف عن حق المواطن في الحفاظ على مستوى معيشي مقبول وهو ما لن يتأتى في حال تم رفع أسعار النقل  في أعقاب زيادة أسعار الوقود. وطالب النواب بضمانات لحماية حق المواطن البسيط وتمكينه من الاستفادة من الحفاظ على الأقل على أسعار النقل الحالية ويتعلق الأمر بالحافلات سيارات الأجرة والقطار بالدرجة الأولى.

وأشار المصدر بأن مديرة الضرائب ردت على النواب بأنها ليست من شرعت هذه الرسوم وهذه الزيادات وأن الحكومة ستتكفل بتدعيم النقل العمومي إضافة إلى النقل عبر خطوط الميترو والترامواي.

وشددت مديرة الضرائب على أن إقرار زيادات أسعار النقل في الظرف الراهن غير مبررة بالنظر إلى الزيادات الصغيرة في أسعار الوقود كما أن زيادات رسوم السيارات المستوردة ستمس وتشمل بدرجة كبرى السيارات الفارهة ذات الاسطوانات الضخمة وليس السيارات الصغيرة فيما ستستثني هذه الرسوم مصانع تركيب السيارات المتواجدة في السوق الوطنية التي ستحظى بامتيازات في حال احترامها لدفتر الشروط والتزامها بمستوى إدماج معين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق