دولي

الهند تخفف من قيودها المفروضة على “جامو وكشمير”

حسب إعلام محلي:

أفادت وسائل إعلام هندية بأن الحكومة خففت من قيودها المفروضة على إقليم “جامو وكشمير”، الذي حرمته مؤخرًا من الحكم الذاتي بعد إلغاء مادة في الدستور.
ونشرت وسائل إعلامية خبرا نقلته عن قناة إخبارية أخرى، أمس، قالت فيه إن الحكومة رفعت حظر التجوال نهارا في “جامو وكشمير” الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، كما طلبت الحكومة من السلطات المحلية فتح المدارس في المنطقة حتى تعود الحياة إلى طبيعتها.
وكانت نيودلهي ادعت سابقا أنها رفعت القيود المفروضة على المنطقة، إلا أنها شددت القيود أمس قبل صلاة الجمعة بحجة الحفاظ على الوضع الأمني، وعلى وجه خاص، فرضت السلطات قيودا جديدة على مناطق قديمة في سريناغار، عاصمة المنطقة.
وألغت الحكومة الهندية في 5 أوت الماضي، بنود المادة 370 من الدستور التي تمنح الحكم الذاتي لـ”جامو وكشمير”، بزعم أن الحكم الذاتي زاد من تطلعات السكان الانفصالية، كما تفرض نيودلهي، منذ أكثر من شهر، حظرًا للتجول وقيودًا على الاتصالات في الإقليم، بحسب رئيس معهد كشمير للعلاقات الدولية، حسين واني.
ورفعت الإجراءات الهندية الجديدة من التوتر مع إسلام آباد، التي تطالب بضم الجزء الخاضع للهند من الإقليم إلى السيادة الباكستانية.
وفي إطار الصراع على كشمير، خاضت باكستان والهند ثلاثة حروب أعوام 1948 و1965 و1971؛ ما أسقط قرابة 70 ألف قتيل من الطرفين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق