محليات

الوالي مستاء من تأخر تطبيق مشروع المدينة الذكية بسطيف

حث والي سطيف ناصر معسكري السلطات المحلية على مستوى عاصمة الولاية على ضرورة الشروع في التجسيد الميداني للتكنولوجيات الحديثة، قصد تأسيس مدينة ذكية، مبديا تذمره وامتعاضه الشديدين بسبب التأخر الذي تشهده بلدية سطيف مقارنة ببلديات أخرى، على غرار بلدية قسنطينة وكذا بلدية قنزات الواقعة بأقصى شمال سطيف ودعا الوالي معسكري إلى تحقيق طفرة نوعية ومحاولة استنساخ بعض التجارب الناجحة.

وشدد الوالي على أهمية استغلال أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة وهذا قصد تسيير بلدية سطيف التي تعتبر واحدة من أبرز البلديات على مستوى الوطن، نظرا لكثافتها السكانية، علاوة على ضمها لهياكل قاعدية رياضية، صحية، ترفيهية وسياحية معتبرة، علاوة على توافد الزائرين عليها من داخل و خارج الوطن.

ومن شأن تطبيق مشروع المدينة الذكية إحداث وثبة نوعية من أجل اقتصاد الكلفة والوقت، سواء من خلال التحكم في مختلف الهياكل من المكاتب، على غرار الإنارة الخارجية لمختلف الأحياء مع معرفة المصابيح التي تتلف دون التنقل والمعاينة الميدانية، بالإضافة إلى التسيير الذكي للمساحات الخضراء والتحكم الجيد في جمع القمامة، إضافة إلى المشاكل التي يتسبب فيها التوقف المستمر للأضواء الثلاثية المنظمة لحركة المرور، مشددا على أهمية أخذ تجارب بعض المدن والبلديات وإطلاق مشاريع بدفاتر شروط نموذجية، وهذا حتى تكون بلدية سطيف السباقة إلى تطبيق مشروع المدينة الذكية وهذا على الرغم من بعض الصعوبات التي طرحها القائمون على تسيير البلدية بخصوص تطبيق هذا المشروع على أرض الواقع.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق