محليات

الوديان النائمة تهدد بجرف عائلات بأكملها في سطيف

بسبب انسدادها بالنفايات

تعيش مئات العائلات على ضفاف مختلف الأودية عبر ولاية سطيف، وخصوصا منها بالمنطقة الشمالية ظروف جد مزرية وهذا نتيجة الأخطار التي تهدد حياة هؤلاء السكان في حال فيضان هذه الأودية كما هو الحال في كل من بلديات تالة إيفاسن، بوسلام، قنزات، أيت تيزي وأيت نوال مزادة.

وتعيش عديد العائلات في ظروف كارثية بهذه المناطق بالنظر إلى تهديدات التلوث بمجاري الأودية، حيث باتت مصبا لمختلف النفايات، بعدما ساهمت السلوكات السلبية للسكان في تدهور الوضع البيئي، وهو الأمر الذي حول بعض الوديان إلى نقاط سوداء، على غرار وادي ويران ببلدية تالة ايفاسن والذي تحول إلى مصب لمختلف النفايات المنزلية.

وأبدى السكان تخوفهم الكبير من تداعيات تساقط الأمطار والثلوج في فصل الشتاء، مما ينجر عنها حدوث فيضانات قد تجرف منازلهم، مثلما حدث في الأعوام الماضية، حيث قضت العائلات عدة أيام في العراء بالمناطق المذكورة سابقا وهو الأمر الذي جعل السكان يطالبون من السلطات المحلية ضرورة وضع دراسات جدية لحماية هذه المناطق من خطر الفيضانات وكذا اتخاذ إجراءات ردعية بحق  كل من تسول له نفسه تلويث الوديان بمياه الصرف الصحي.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق