وطني

الوزير الأول يترأس إجتماعا وزاريا لدراسة مسألة إقتناء اللقاح

لتحضير عملية إستيراد وتوزيع لقاح كورونا

قررت الحكومة وضع وضع نظام عملياتي التكفل بتحضير جميع الجوانب اللوجستية المرتبطة بعملية استيراد اللقاح وكذا تخزينه وتوزيعه.

وكشف بيان للوزارة الأولى توج مجلسا وزاريا مشتركا عن إنشاء فريقي عمل الأول ذو طابع صحي، يترأسه وزير الصحة، ويتولى مهمة اقتراح استراتيجية اقتناء اللقاح، ومخطط التلقيح الذي يتعين تنفيذه، وكذا تحضير المستخدمين المدعوين للتجند في حملة التلقيح.

بينما يكلف الفريق الثاني الذي يترأسه وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، بتحضير التنظيم اللوجيستي الضروري لنقل اللقاح وتخزينه وتوزيعه.

وأشار بيان للوزارة الأولى أن الإجتماع حضره الوزراء المكلفون بالداخلية، والنقل، والصحة، والصناعة الصيدلانية، وإصلاح المستشفيات، وكذا رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي.

وجدير بالذكر أن هذا الاجتماع قد سمح بدراسة تطور الوضعية الوبائية لكوفيد.19، وكذا النظام الصحي المتكيف الذي وضع على مستوى الهياكل، وتسخير الوسائل والموارد الإضافية من أجل مواجهة الإرتفاع الأخير لعدد المرضى.

كما تم من جهة أخرى دراسة مسألة اقتناء اللقاح المضاد لكوفيد .19، لاسيما في ضوء التقدم المحقق بعنوان مرحلة تطوير تجربة هذا المنتوج من طرف عدة مخابر صيدلانية.

وبهذا الشأن، ذكّر  الوزير الأول بالتزام  رئيس الجمهورية باقتناء اللقاح المضاد لكوفيد .19، لفائدة مواطنينا في أقرب الآجال، مع الإشارة إلى أن اختيار المنتوج الذي يعود في المقام الأول إلى الهيئة الصحية، يجب حتما أن يوفر ضمانات النوعية والموثوقية، وأن يستفيد من اعتماد منظمة الصحة العالـمية.

علاوة على ذلك، أكد على أن هذه المسألة تكتسي أقصى الأولوية بالنسبة للسلطات العمومية التي ستسخر كل الوسائل اـمالية والمادية في هذا الإطار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق