رياضة وطنية

الوفاق ينهزم أمام المنتخب الأولمبي، والحرس القديم يعود إلى التسيير

وفاق سطيف

إنهزمت تشكيلة وفاق سطيف في اللقاء الودي الثالث منذ إنطلاق فترة التحضيرات أمام المنتخب الوطني الأولمبي بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جرت بملعب 8 ماي 1945 ويسط حضور متوسط لأنصار الوفاق الذين خرجوا راضين عن المستوى الذي قدمته التشكيلة السطايفية التي كانت مدعومة بعدد كبير من اللاعبين الشبان، ومن جانبه بدا المدرب خرالدين مضوي مرتاحا للمستوى العام للتشكيلة رغم الهزيمة وبعض النقائص التي ظهرت أكثر على الخط الخلفي للفريق.

وتلقى المدافع السابق للوفاق إيفياني ورقة تسريحه من الوفاق بعد إتفاقه مع إدارة النادي التي منحته تعويض 4 أجور شهرية وكان اللاعب قد باشر التدرب مع التشكيلة من أجل البقاء في التعداد إلى غاية نهاية مرحلة الذهاب على الأقل، كما تمكنت إدارة الوفاق من تسوية قضية اللاعب السابق للفريق زيتي من خلال تسوية مستحقاته العالقة وهذا حتى يتمكن الوفاق من تأهيل اللاعبين الجدد في فترة التحويلات الصيفية.

وعرفت المقابلة الودية أمام المنتخب الأولمبي حضور عدد من المسيرين القدامى في صورة كل من صالحي، سكلولي وبورحلة وهو الأمر الذي يؤكد على رغبة هذا الثلاثي في الإنضمام للمكتب المسير للوفاق في الفترة القادمة بعد إجراء الجمعية العامة وهذا في ظل الإنتقادات الكبيرة التي واجهها المسيرون الحاليون للفريق.

وتعرض اللاعب دباري لإصابة خلال اللقاء الودي حيث طمأن الطاقم الطبي بأن إصابة اللاعب غير خطيرة فيما عرف اللقاء تألق لاعب الوفاق والمنتخب الأولمبي سعيدي الذي كان وراء تمريرتين حاسمتين، علما أن تحضيرات الوفاق خلال الأسبوع الجاري تتضمن مقابلتين وديتين أمام نجم مقرة وأهلي البرج قبل الركون إلى الراحة بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

الكرة السطايفية تفقد اللاعب طارق زياد

فقدت عائلة كرة القدم بولاية سطيف اللاعب السابق للوفاق وإتحاد سطيف ومولودية باتنة طارق زياد الذي وافته المنية عن عمز ناهز 45 سنة بعد معاناة كبيرة مع المرض الذي تعرض له إثر سقوط سيئ في إحدى المقابلات بالملاعب الجوارية، ويعتبر المرحوم زياد من خيرة ما أنجبت الكرة السطايفية كما يشهد له الجميع بالأخلاق الحميدة التي كان يتحلى بها، وسبق له أنتقمص ألوان عدة فرق على غرار مولودية باتنة، إتحاد الشاوية، إتحاد الحراش ومولودية بجاية، وعرفت جنازة الفقيد حضور عدة وجود رياضية ولاعبين قدامى ومسيرين عرفوا الفقيد عن قرب.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق