إقتصاد

الوكالة الوطنية للنفايات تبرم 14 اتفاقية شراكة مع جمعيات ناشطة في مجال البيئة وتسيير النفايات

جمعيات لها باع كبير في المجال البيئي..

أبرمت الوكالة الوطنية للنفايات، يوم السبت بالجزائر العاصمة، اتفاقيات شراكة مع 14 جمعية وطنية ومحلية ناشطة في مجال البيئة وتسيير النفايات وذلك بهدف مرافقة الجمعيات في مختلف مشاريعها البيئية التي تصبو اساسا إلى تسيير عقلاني للنفايات.

وقد تم توقيع الاتفاقيات مع كل من “الجمعية الوطنية للعمل التطوعي” و “المنظمة الجزائرية للبيئة والمواطنة” و”مؤسسة الامتياز للبيئة والتنمية المستدامة” و”مؤسسة اميدول الخيرية لغرداية” و”جمعية الشباب لتنمية روح المبادرة وريادة الأعمال” و”الجمعية الولائية لحماية البيئة من مخاطر التكنولوجيا لولاية البليدة” و”جمعية الشباب أصدقاء البيئة لمدينة الرمشي بولاية تلمسان”.

كما تم التوقيع كذلك مع كل من “جمعية شباب متطوع لولاية سيدي بلعباس” وجمعية اصدقاء الموجة الخضراء مكتب ولاية الشلف” و”جمعية بريق 21 لترقية الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة لولاية سكيكدة” و”جمعية الإعلام والاتصال في أوساط الشباب لولاية قالمة” و”جمعية بصمتك للبيئة وتثمين الواحات والتنمية المستدامة للولاية المنتدبة عين صالح” و”جمعية ترقية البيئة لولاية النعامة” و”جمعية الأرز للبيئة والتنمية المستدامة لولاية خنشلة”.

وقال المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات، كريم ومان، في كلمة له بمناسبة مراسيم التوقيع على هذه الاتفاقيات، أن هذه المبادرة تعد “الخطوة الأولى من نوعها لتكريس العمل التشاركي الفعلي بين الوكالة والمجتمع المدني في مجال تسيير النفايات وذلك من أجل الوصول إلى هدف أسمى  وهو التسيير العقلاني للنفايات على المستوى الوطني”.

وأضاف المسؤول ان الوكالة تلتزم من خلال هذه الاتفاقيات على “مرافقة وإشراك المجتمع المدني في مجال ترقية تسيير النفايات بهدف ترسيخ ثقافة بيئية سليمة وتطوير قطاع تسيير النفايات في الجزائر”.

وأكد ان هذا العمل التشاركي سيتوج بعدة نشاطات و مشاريع على أرض الواقع مضيفا أنه سيتم كذلك”إنشاء دليل عملي حول دور الجمعيات في تسيير النفايات مع استحداث منصة رقمية وطنية للجمعيات الناشطة في مجال تسيير النفايات”.

وحسب السيد ومان فقد وقع اختيار الوكالة على 14 جمعية وطنية  محلية ناشطة في المجال البيئي وتسيير النفايات والتي حققت ميدانيا مشاريع كبيرة بلغ صيتها المستوى العالمي على غرار “جمعية شباب متطوع لولاية سيدي بلعباس” التي فازت بجائزة  أحسن ثلاث مشاريع على المستوى الافريقي في إطار تظاهرة كوب 23 حول التغيرات المناخية التي جرت بألمانيا سنة 2017.

ويوجد كذلك من بين الجمعيات “مؤسسة اميدول الخيرية لغرداية” التي استطاعت أن تشيد حي بأكمله يضم 1.050 مسكن (نحو6.000 ساكن ) حيث يتعهد كل ساكن بمقتضى عقد مكتوب ان يحافظ على نظافة محيطه ويلتزم بفرز النفايات ناهيك عن التزامه بغرس نخلة وشجرة مثمرة و شجرة للتزيين في المحيط الأخضر العمومي الذي يحيط بعمارة التي يقطن فيها.

وأكدت الجمعية الولائية لحماية البيئة من مخاطر التكنولوجيا لولاية البليدة”  وكذا باقي الجمعيات أنها ترتكز في عمليات التحسيس حول التسيير العقلاني للنفايات على فئة الأطفال المتمدرسين الذين يعدون “السفراء المثاليين” لتلقين السلوكيات التي لابد من تبنيها من أجل الوصول إلى بيئة نظيفة من خلال التسيير العقلاني للنفايات.

ولغرس روح المواطنة البيئية في نفوس الأطفال والشباب، تقوم هذه الجمعيات بإجراء مسابقات مختلفة متعلقة بالبيئة على غرار “أنظف حي” أو “أنظف مدرسة” أو “أنظف مدينة” مع منح جوائز تحفيزية للفائزين.

وأبرزت هذه الجمعيات في هذا الإطار أنها تعمل حاليا على مرافقة الشباب لخوض غمار المقاولاتية الخضراء من أجل تثمين ورسلكة النفايات في إطار الاقتصاد التدويري والذي من شأنه أن يشارك بصفة فعالة في النهوض بالاقتصاد الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق