دولي

الولايات المتحدة تطلب من رعاياها عدم السفر إلى فنــــــزويلا

طلبت الولايات المتحدة، أمس، من رعاياها عدم السفر إلى فنزويلا.
وقالت الوزارة في إشعار لها، إن سبب الدعوة هو انتشار الجريمة والاضطرابات وتردي أوضاع البنية التحتية الصحية، وإمكانية الاعتقال التعسفي لمواطنين أمريكيين، بحسب وسائل إعلامية أمريكية، مشيرة إلى قدرة الولايات المتحدة المحدودة على مساعدة المواطنين الأمريكيين في فنزويلا.
هذا وتشهد فنزويلا توترا متصاعدا منذ 23 جانفي الجاري، إثر زعم خوان غوايدو رئيس البرلمان الفنزويلي زعيم المعارضة، حقه بتولي الرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة، وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ “غوايدو” رئيسا انتقاليا لفنزويلا، وتبعته دول بينها كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وتشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا، وبريطانيا، وإسبانيا، وفرنسا.
في المقابل، أيدت بلدان بينها روسيا، وتركيا، والمكسيك، وبوليفيا، شرعية مادورو الذي أدى في جانفي الجاري اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.
وعلى خلفية ذلك، أعلن الرئيس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق