دولي

اليمين المتطرف في أوروبا الغربية يسلّح عناصره

الاستخبارات البلجيكية:

كشف تقرير للاستخبارات البلجيكية، أن اليمين المتطرف في أوروبا الغربية بدأ بتغيير نمط أنشطته، وأن قيادات بعض مجموعاته المتطرفة بدأت بأمر عناصرها بالتدريب على الرماية وحيازة أسلحة بطرق قانونية أو غير قانونية.

وأكد التقرير، الذي سمحت الاستخبارات البلجيكية للرأي العام بالوصول إليه، وجود اليمين المتطرف ببلجيكا وبقية دول غرب أوروبا، بالإضافة إلى تغييرات جذرية في بنيته، ولفت التقرير إلى أن أنصار اليمين المتطرف لا يخفون إعجابهم بالنازية، وأنهم يتبنون العنف، مشيرا إلى أن معاداة الإسلام والمهاجرين أصبح من أهم المواضيع على أجندة الأوساط المتطرفة منذ أزمة المهاجرين في 2015 و2016، موضحا أن المجموعات المدنية مثل حركة “جنود أودين”، التي تتخذ من فنلندا مركزا لها، هي نموذج للمجموعات اليمينية المتطرفة، كما وصف تقرير الاستخبارات البلجيكية الشكل الجديد لليمين المتطرف بـ”اليمين المتطرف ذو الياقة البيضاء”.

وقدم التقرير حركة “جيل الهوية” في فرنسا و”حركة جيل الهوية الألمانية” كنماذج لليمين المتطرف ذو الياقة البيضاء، لافتا إلى أن هذه المجموعات تحاول لفت الأنظار إليها عبر الإعلام، وتدافع عن الهوية المسيحية لأوروبا، مفيدا بأن الاستخبارات البلجيكية تترقب مجموعة “الدروع والأصدقاء” اليمينية المتطرفة في بلجيكا، مبينا أن المجموعة تخاطب فئات مختلفة في المجتمع بما فيها “اليمين المحافظ” وغير الداعمين للعنف، بالإضافة إلى داعمي العنصرية والنازية.

والأمر الآخر الذي يلفت الانتباه في تقرير الاستخبارات البلجيكية، هوتصاعد ميول التسلح لدى اليمين المتطرف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق