مجتمع

انتعاش سوق أجهزة التدفئة والتسخين بخنشلة

السلع المقلدة تغزو أسواق المدينة

شهدت محلات بيع الأجهزة الكهرومنزلية إقبالا كبيرا من طرف المواطنين لشراء أجهزة التدفئة والأدوات اللازمة للوقاية من موجات البرد، ومع قلة وعي بعض المستهلكين توجه معظمهم لشراء مدافئ معاد تصنيعها رغم وجود الإنتاج المحلي والأجنبي بعلامات مختلفة، هذه الأخيرة التي أصبحت تلقى رواجا كبيرا في الأسواق بسبب أسعارها المنخفضة، رغم النداءات المتكررة لمختلف المصالح بضرورة تجنب مثل هذه الأنواع التي تشكل خطرا على سلامة المواطنين، حيث أنها تعتبر من أهم أسباب نشوب الحرائق والحوادث المنزلية.

وفي هذا الشأن أكد العديد من التجار أن منتوجاتهم تباع وفق لشروط السلامة ويسعون لتقديم النصائح والتوجيهات للمستهلكين الذين يرغبون في اقناء مختلف الوسائل الكهرومنزلية، بينما ترى مصالح الحماية المدنية أن السبب الرئيس لمختلف الحوادث المنزلية خاصة الإختناقات بغاز أول أكسيد الكربون يعود بالدرجة الأولى إلى غياب الثقافة الوقائية لدى المواطنين رغم ما تم تنظيمه من حملات تحسيسية دورية ومتواصلة قبل وأثناء الفترة الشتوية، وأكد المكلف بالإعلام مرغاد محمد يزيد أن هناك خطوات عملية بسيطة لو تم فعلا العمل بها لن تكون هناك ضحايا ولا اختناقات، بحيث وجب على المواطنين قبل استعمال وسائل التدفئة عرضها على المختصين من أجل مراقبتها لصيانتها وتحديد مدة صلاحيتها مع ضرورة تركيبها من قبل أشخاص مؤلهين، وأكد أيضا على ضرورة التأكد من إبعاد المدافئ عن المواد القابلة للإشتعال على غرار الأفرشة والمنتوجات الصوفية، مع الزامية ترك أماكن التهوية والتأكد من سلامة التوصيلات التي يجب أن تكون طبقا للمواصفات الامنة، ومن جهتها شرعت مديرية التجارة بعد انتشار حالات الإختناق الناجمة عن تسربات الغاز على مستوى ولاية خنشلة في تكثيف عمليات المراقبة للمحلات التجارية الخاصة بالأجهزة الكهرومنزلية وفقا للبرنامج الذي سطرته وزارة التجارة، حيث شملت هذه العملية مختلف نقاط بيع أجهزة التدفئة والتسخين، بالكشف عن شهادة ضمان المنتوج ومطابقته لشروط السلامة، وتم إحصاء ما يقارب 174 تدخلا عبر مختلف دوائر الولاية تم على إثرها اكتشاف 8 حالات غير مطابقة لشهادة الضمان خاصة بسخانات المياه، و10مخالفات تتعلق بعدم مطابقة المنتوج حول علامات مغشوشة لأجهزة التدفئة، أما بالنسبة لأنابيب الغاز والتوصيل فقد تم اقتطاع 12 عينة من مختلف العلامات وبعد التحقيقات والتحاليل تبين أن 3 منها غير مطابقة لشروط السلامة التي تحمي المواطنين من الحوادث المنزلية لتقبق الثافة الوقائية الرهان الأساسي للوصول إلى شتاء دافئ وآمن بولاية خنشلة. وفي سياق ذي صلة كشفت  مديرية التجارة بالولاية عن ضبطها برنامجا خاصا لمراقبة للمحلات التجارية الخاصة بالأجهزة الكهرومنزلية وفقا للبرنامج الذي سطرته وزارة التجارة، حيث شملت هذه العملية مختلف نقاط بيع أجهزة التدفئة والتسخين، بالكشف عن شهادة ضمان المنتوج ومطابقته لشروط السلامة..

جريدي.خ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق