رياضة وطنية

انتكاسة أخرى في منافسة الكأس وموسم الوفاق كارثي من كل الجوانب

وفاق عين التوتة

أخفق، فريق وفاق عين التوتة، في الدفاع عن لقبه الذي توج به في الموسم الماضي، بعد أن أقصي أمس الأول أمام أمل سكيكدة، وخرج من منافسة الكأس في الدور النصف نهائي، ليتأهل الأمل السكيكدي ويلاقي المجمع الرياضي البترولي في الدور النهائي، وهو ما زاد الطين بلة في بيت الوفاق، إذ وبعد تأزم الوضع بعد تضييع التتويج بلقب البطولة، كان الإقصاء من منافسة الكأس أكثر مرارة ليختتم الوفاق موسم بنتائج كارثية من كل الجوانب.

وبعد هذه الانتكاسات والتعثرات التي لاحقت الوفاق سخط الأنصار وعشاق نادي وفاق عين التوتة، ومتتبعي شؤونه، مبدين تذمرهم واستيائهم وطالبوا من الإدارة والطاقم الفني بتفسيرات، أو الرحيل وتسليم المشعل لأشخاص قادرة على لعب الأدوار الأولى والتتويج بالكأس والبطولة، خاصة وأن كل الظروف مواتية لتحقيق نتائج إيجابية وإهداء الولاية ألقابا وكؤوسا، سواء من ناحية الإمكانيات المادية إذ يحضا الوفاق بدعم مالي معتبر من قبل الجهات الوصية في الولاية، أو من ناحية التفاف الجمهور، فقد كان الأنصار مساندين لفريقهم رغم كل الظروف، ليكون رد لاعبي الوفاق والطاقم الفني والإداري في الأخير شاحبا ومن دون تحقيق أي أهداف هذا الموسم.

وبالحديث عن نتائج الفريق هذا الموسم في منافسة البطولة، فقد أنهى المنافسة في في المركز الثاني، بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من التتويج وضيعه في آخر جولة بميدانه وأمام أنصاره، في مباراة لم يقدم فيها لاعبي الوفاق ما كان منتظرا منهم وضيعوا تتويجا تاريخيا كان في المتناول، أما عن منافسة كأس الجمهورية وبعد أن خدمت القرعة أبناء مدينة عين التوتة، وتفادوا مواجهة العديد من الفرق القوية ليواجهوا أمل سكيكدة في النصف النهائي وانهزموا بفارق نقطة، لتتبخر كل آمال وتطلعات متتبعي الفريق الأوراسي.

أمير. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق