دولي

اندلاع احتجاجات مناهضة لحكومة نيكاراجوا

قال منظمون إن محتجين مناهضين لرئيس نيكاراجوا دانييل أورتيجا خرجوا إلى الشوارع أول أمس، مطالبين بإطلاق سراح كافة السجناء السياسيين، مما يزيد من حدة الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ العام الماضي.
وأبلغ شهود بأن بعض المحتجين، الذين تجمعوا في مناطق مختلفة بالعاصمة ماناجوا، تعرضوا للضرب على يد الشرطة، التي تفرض حظرا على احتجاجات الشوارع منذ نوفمبر تشرين الثاني الماضي. وأظهرت مقاطع مصورة للاحتجاجات جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي قيام الشرطة بضرب مدنيين، ودافعت الشرطة في بيان صدر في ساعة متأخرة من مساء أول أمس عن اعتقال 107 محتجين وقالت إنهم شاركوا في احتجاجات غير مصرح بها، لكن البيان قال إنه يجري إطلاق سراح كل من اعتقلوا بعد طلب من ممثل للفاتيكان في البلاد.
وأطلق مسؤولون حكوميون سراح مجموعة تضم 50 سجينا يوم الجمعة الماضي في أعقاب مطالب للمعارضة بالإفراج عن المزيد من المعتقلين قبل مواصلة المحادثات السياسية، فيما كانت وزارة الداخلية قد أطلقت سراح مئة آخرين في فيفري.
فيما تفجرت الاحتجاجات في الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى في البداية في أفريل عندما تحركت حكومة أورتيغا اليسارية لخفض مزايا رعاية اجتماعية. لكن الاحتجاجات تحولت منذ ذلك الحين إلى معارضة أوسع ضد أورتيغا الذي يرأس البلاد منذ عام 2007.
وقتل أكثر من 320 شخصا منذ أفريل ولا يزال أكثر من 600 معتقلين، بحسب تقديرات لجماعات لحقوق الإنسان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق