ثقافة

انطلاق أشغال الندوة الوطنية للشباب في طبعتها الثالثة ببلدية واد الطاقة

وسط غياب تام لثقافة الدعم والتمويل

تنطلق اليوم أشغال الطبعة الثالثة للندوة الوطنية للشباب بولاية باتنة بحضور 17 مشاركا من مختلف المناطق، حيث ستعرف هذه الفعاليات تقديم ثلاث جلسات وورشتين على هامشهما، ينشطها أساتذة ومتدخلون أكفاء.

الطبعة الثالثة التي جاءت بعد النجاح الذي عرفته الدورتين السابقتين، وتحت شعار “الشباب الجزائري شريك أساسي في التنمية المستدامة”، ستكون فرصة أمام المشاركين لتبادل الخبرات والنقاش حول أبرز المواضيع المختارة خلال البرنامج المسطر من قبل المحافظة والذي يتناول موضوع التمكين الاقتصادي وتشجيع المقاولاتية في أوساط الشباب والذي سيعرف هو الآخر، مداخلات عديدة حول الاستثمار والمرافقة وكذا التمكين الاقتصادي وغيرها، ينشطها شباب ومتدخلون من مختلف المناطق، في حين سيتم التطرق لموضوع التطوع في الوسط الشباني وأثره على التنمية المحلية والذي سيشهد أيضا مداخلات متنوعة تصب في المجال التطوعي ودور الشباب في ذلك.

من جهته، سيتم خلال الجلسة الثالثة، طرح موضوع السياحة والترويج الإعلامي والاستقطاب في أوساط الشباب، أين سيكون المتدخلون في واجهة مناقشة مواضيع مختلفة حول الشباب والإعلام المعاصر ودوره في نشر الوعي البيئي والتسويقي وكذا دور السياحة في التنمية والإعلام السياحي في الجزائر، وذلك خلال المداخلات المقدمة طيلة أيام التظاهرة التي تنطلق صباح اليوم بدار الشباب ببلدية واد الطاقة وتختتم يوم غد الأربعاء، حيث ستعرف تنظيم ورشتين وعدد من الأنشطة إلى جانب المناقشة.

هذا وكشف محافظ المهرجان، أيوب يلوز “للأوراس نيوز”، أن غياب ثقافة الدعم والتمويل من أبرز العوامل المعيقة لاحتضان تظاهرات مماثلة، خاصة بعد طرقه للعديد من الأبواب سواء في المؤسسات الخاصة أو من قبل المؤسسات الخاصة التي أبدت تجاهلها لمثل هذه الفعاليات الثقافية.

يذكر أن وفدا من المشاركين والسلطات المحلية من بلدية بونورة من ولاية غرداية، سيكون ضيف الشرف خلال هذه الطبعة، وذلك في إطار سياسة التبادل الثقافي بين البلديات والتي تعكف محافظة المهرجان على تحقيقها خلال هذه المناسبة.

فوزية. ق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق