إقتصاد

انطلاق أشغال الندوة الوطنية للمؤسسات الناشئة بالجزائر

انطلقت أمس بالجزائر العاصمة ندوة المؤسسات الناشئة والمخصصة للتعريف بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة في مشروع قانون المالية لسنة 2020 والمتعلقة بإعفاء هذه المؤسسات من الضرائب والرسوم.

وتأتي هذه الندوة التي تنظمها وزارة التجارة تحت رعاية الوزارة الأولى لتجسيد تدابير النهوض بالمؤسسات الناشئة (start-up) وتشجيع إنشائها ومرافقة أصحابها نظرا للأهمية التي تكتسيها في دفع الاقتصاد الوطني، كما يعتبر هذا اللقاء حسب المنظمين فرصة للشباب أصحاب المشاريع للحديث عن الصعوبات التي تواجههم و دراسة و تقديم حلول ناجعة لدعم و تطوير الروح المقاولاتية لديهم.

من جهة أخرى ، سيشكل هذا الحدث فضاء لقاء بين المتعاملين الاقتصاديين الوطنيين و المؤسسات الناشئة و ذلك من أجل خلق رابط دائم لتبادل و المعارف و الابتكارات التكنولوجية، التسييرية والصناعية لفائدة تنويع وتطوير الاقتصاد الجزائري من خلال نظرة مستقبلية.

ويتضمن برنامج هذا الملتقى ورشات أعمال ستتناول مختلف القضايا المتعلقة بمساهمة المؤسسات الناشئة إلى جانب الشركات الوطنية والهيئات العمومية في ترقية الاقتصاد وتعزيز التجارة الخارجية للجزائر من خلال بيئة اقتصادية تطورية.

يذكر أن الوزير الأول نور الدين بدوي قد قدم خلال اجتماع الحكومة الأخير الذي درست خلاله وناقشت مشروع قانون المالية لسنة 2020 عدة توجيهات بما فيها تلك المتعلقة بالمؤسسات الشبانية، وتتمثل في إعفاء المؤسسات الشبانية start-up واستثمارات الشباب الحامل للمشاريع من الضرائب والرسوم المختلفة وإقرار تحفيزات لهم وتسهيل وصولهم إلى العقار لتوسعة مشاريعهم.

وتكلف لجنة تتكون من وزارة المالية والصناعة والبيئة والعمل والتجارة والفلاحة باقتراح حزمة الإجراءات والتسهيلات اللازمة ضمن مشروع هذا القانون من أجل الدفع بهذه الفئة من المؤسسات لتجسد مشاريعها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق