دولي

انطلاق الانتخابات الرئاسية والتشريعية في إندونيسيا

انطلقت الانتخابات الرئاسية والتشريعية، صباح أمس، في إندونيسيا التي تعتبر ثالث أكبر ديمقراطية في العالم، حيث يتوجه الناخبون للإدلاء بأصواتهم في 810 ألف صندوق انتخابي بعموم البلاد.
ويحق لأكثر من 192 مليون إندونيسي التصويت لاختيار رئيسهم ونائبه، وكذلك للاختيار من بين 245 ألف مرشح للبرلمان الوطني والبرلمانات المحلية، بالأرخبيل الشاسع المؤلف من 17 ألف جزيرة.
وفي السباق الرئاسي، ستكون المنافسة بين الرئيس المنتهية ولايته، جوكو ويدودو (57 عاما)، من “الحزب الديمقراطي الإندونيسي للنضال”، ومرشح المعارضة برابو سوبيانتو (67 عاما)، من “حركة إندونيسيا العظيمة” (جيريندرا)، حيث يعد هذا السباق تكرارا لما شهدته انتخابات الرئاسة عام 2014، حيث جرت المنافسة بين المرشحَين نفسهما، وانتهت بهزيمة سوبيانتو (سليل النخبة الإندونيسية) أمام ويدودو (ممثل الطبقة الفقيرة)، بفارق ست نقاط مئوية.
وباقتراع أمس، يترشح مع ويدودو، نائبه معروف أمين (76 عامًا)، والأخير يعتبر أحد القيادات الدينية البارزة في إندونيسيا، ويرأس “جمعية العلماء الإندونيسية”، أعلى هيئة دينية في البلاد، أما في الانتخابات التشريعية، فيتنافس 16 حزبا سياسيا على 575 مقعدًا في مجلس النواب (البرلمان المركزي)، حيث يؤيد ائتلاف من ثمانية أحزاب ويدودو بجانب حزبه (الحزب الديمقراطي الإندونيسي للنضال)، مقابل خمسة أحزاب أخرى تدعم سوبيانتو، وبالإضافة إلى ذلك، تتنافس 4 أحزاب إقليمية مستقلة من إقليم “آتشيه” ذاتي الحكم، شمال غربي البلاد.
الانتخابات التي انطلقت في السابعة صباحًا بالتوقيت المحلي، ومن المنتظر أن تنتهي في الساعة 13.00 بالتوقيت ذاته.
ووفق قوانين المحكمة الدستورية، يحق لشركات استطلاع الرأي نشر نتائج استطلاعاتها بعد غلق صناديق الاقتراع بساعتين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق