مجتمع

انطلاق تحدي “سباق القشابية” في طبعته الأولى بعين التوتة

عرفت مشاركة 30 عداء من المنطقة

في بادرة فريدة من نوعها، تزامنت والإحتفال برأس السنة الأمازيغية، نظم أمس الأول الفريق الرياضي ريان أتليتيك لبلدية عين التوتة بولاية باتنة، سباق العدو على مسافة ثلاثة كيلومترات بمسلك جبل حمادة، المنافسة الرياضية جاءت تحت شعار”تحدي سباق القشابية” وعرفت مشاركة 30 عداء تترواح أعمارهم من 15 إلى 70 سنة، يتسابقون بإرتدائهم هذا الزي التقليدي المميز.

وعن مجريات هذه المنافسة،كشف عادل حرسوس ليومية “الأوراس نيوز”، وهو مدرب فريق “أتليتيك” أنها فكرة فريدة من نوعها في الجزائر، وكانت بمثابة سباق تجريبي غير مادي”، مضيفا أنها جاءت في إطار الإحتفال برأس السنة الأمازيغية حفاظا على الموروث الثقافي والإعتزاز بالتراث المادي لمنطقة الأوراس، فما بين الرياضة والترفيه والسياحة يقول ذات المتحدث، “حاولنا لفت إنتباه الشباب إلى المكانة المميزة التي تحضى بها القشابية باعتبارها الزي التقليدي الأصيل الضارب في التاريخ”.

الطبعة الأولى لتحدي سباق القشابية، عرفت مشاركة أعضاء فريق أتليتيك عين التوتة، حيث قاموا قبل موعد المنافسة بإجراء تدريبات يومية بإرتدائهم لهذا الزي “القشابية” ورغم صعوبة التجربة بسبب عرقلة هذا اللباس لإجراء السباق إلا أن الكل رحب بالفكرة المميزة لما تحمله من محاولات لإعادة إحياء الموروث الثقافي والمحافظة على إستمراريته من خلال هذه المبادرات الرياضية المميزة.

وحسب رئيس فريق ريان أتليتيك عين التوتة من المنتظر تنظيم طبعات جهوية  في المستقبل القريب ليحضى بالتالي الراغبون في خوض غمار هذه التجربة الرياضية المميزة، بفرصة لتثميل هذه الرياضة بزي القشابية، كما وستحمل طبعات أخرى شعارات مختلفة تتطرق لبعض القضايا الإجتماعية التي يعاني منها المجتمع الجزائري.

حفيظة.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق