محليات

بؤس وحرمان بمشتة “اغنية” بالقيقبة

العطش واهتراء الطرقات أبرز المشاكل

تعيش مشتة “اغنية” ببلدية القيقبة غرب ولاية باتنة، على وقع التخلف التنموي في غياب تام لنشاط المسؤولين والقائمين على المشتة حسب أقوال بعض المواطنين الذين تطرقوا إلى عديد المشاكل التي تتخبط فيها المشتة على غرار  الوادي الذي تصب فيه مياه الصرف الصحي وما انجر عن ذلك من روائح كريهة، إضافة إلى قدم حاويات القمامة والتي أصبحت غير صالحة للاستعمال.

وأكد أحد السكان لـ”الأوراس نيوز”، أن منطقتهم لم يرى فيها أي مشروع النو، فالمشتة تعاني من حالة عطش دائمة لازمت السكان لوقت طويل خاصة في فصل الصيف حيث تشتد أكثر، من جهة أخرى طرقات مشتة “اغنية” تعاني من انتشار المطبات والحفر رغم أنها ترمم من حين إلى حين لكن الترميم يبقى عقيما وغير متقن، والسبب الرئيسي لانتشار الحفر والمطبات هو مشاريع شبكات المياه والصرف الصحي، حيث تم حفر الطريق وتركه على حاله، بالإضافة إلى أعمدة الإنارة المعطلة والتي أصبحت أعشاشا للطيور رغم تطوع السكان لإصلاحها

تجدر الإشارة إلى أن بلدية القيقبة شهدت قبل يومين احتجاجا من طرف السكان طالبوا خلاله برحيل المجلس البلدي نهائيا بسبب حالة التسيب والغبن التي يعيشها المواطن في هذه البلدية.

حسام. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق