أوراس نغ

باتنة…حكاية مدينة: من أعلام منطقة باتنة ومصلحيها

الباحث والكاتب سليم سوهالي

ظلت مدينة باتنة المكان المفضل الذي يجمع ثلة من مثقفي المنطقة وشيوخها على مختلف توجهاتهم وأفكارهم، ومنهم من عاش ومات بها، وهنالك من فضل الابتعاد عنها والعيش بالقرى والأرياف المجاورة لها، وبدون استثناء كانوا يزورونها حتى تكون الفرصة سانحة وخاصة في بعض المناسبات الهامة. فباتنة كانت هي أولى المحطات لطلاب العلم الذين كانوا يتجهون صوب مدينة قسنطينة أو العائدين منها إلى قراهم ومداشرهم، كما كانت الحطة الرئيسية أين كان الناس يلتقون ببعض الوجوه من الحركة الاصلاحية والأحزاب الوطنية، فكل المنشورات والمطبوعات من صحف أو مجلات ومناشير سرية كانت تمر بها لتوزع بالقرى الأوراسية، لذا فقد عرفت المدينة حركة ثقافية وتفاعلا مع ما كان يجري من أحداث الوطن وخارج الوطن، ومن أبرز الوجوه والشيوخ نذكر:

* الشيخ محمود عبد الصمد الذي تتلمذ بقسنطينة في القرن 19 على يد العلامة عبد القادر المجاوي.

* الشيخ الطاهر مسعودان ولد بجرمة 1887 وتوفي ودفن بباتنة عام 1974.

* الشيخ الطاهر روابح الشليحي ولد بشعبة أولاد شليح عام 1895 توفي عام 1960 ودفن بباتنة.

* الشيخ سوهالي محمد بلقاضي ولد بحيدوسة عام 1890، وتوفي بباتنة عام 1975 من تلاميذ حمداني لونيسي.

* الشيخ حمودة بن ساعي ولد بباتنة عام 1902 وتوفي ودفن بها عام 1998، وهو مفكر وفيلسوف.

* الشيخ الغزالي بن دعاس ولد بشير ثنية العابد 1909 وتوفي عام 2002.

* الشيخ عبد المجيد بوزيد ولد بواد الماء عام 1915 وتوفي ودفن بباتنة عام 1985.

* الشيخ عمر دردور ولد عام 1913 وتوفي ودفن بباتنة عام 2009، كان يسمى “ابن باديس الأوراس”.

* الشيخ أحمد بن عثمان العرفي ولد بجبال أولاد سلطان عام 1894، تاريخ الوفاة مجهول.

* الشيخ أحمد الزموري ولد عام 1907 بوادي عبدي، توفي 1993 ودفن بباتنة.

* الشيخ العابد الوردي ولد عام 1900 ولد بشتمة توفي في عام 1989 دفن بباتنة.

* الشيخ أحمد تيمقلين السرحاني ولد 1890 توفي عام 1971.

* الشيخ حمودة سي زكرياء ولد سنة 1918 بمشونش توفي سنة 2011 دفن بباتنة.

* الشيخ الحنقي بن الهاشمي بن اللعوبي ولد سنة 1875 منطقة القبائل توفي ودفن بباتنة عام 1976.

* الشيخ كاشة ولد سنة 1916 توفي ودفن نهاية التسعينات بباتنة.

* الشيخ الطيب معاش ولد 1897 أولاد شليح، توفي ودفن بباتنة سنة 1900.

وهنالك الكثير من الرجال والشيوخ الأجلاء الذين لعبوا أدوارا هامة في مقاومة السياسات الاستعمارية الرامية إلى مسخ الهوية الوطنية أمثال المولود صالحي الزريبي وغيره من الذين لم أذكرهم وذلك لقلة المصادر وعدم حصولي على المعلومات الكافية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق