الأورس بلوس

باسم رمضان

بطاقة حمراء

يبدو أن ما لم يكن ممكنا ممارسته في الأيام العادية أصبح ممكنا باسم رمضان، فالكثير من الناس باتوا يقومون بتصرفات غير لائقة بحجة أنهم صائمون، حتى أن الكثير من الموظفين في كثير من المؤسسات بولاية باتنة أصبحوا يغادرون مكاتبهم  قبل انقضاء الفترة المخصصة للدوام دون رجعة وكل ذلك استغلالا لتغير البرنامج أين يختلف برنامج الدوام من مؤسسة إلى أخرى حيث لم يعد المواطنون يعلمون عن البرنامج الصحيح شيئا، فرغم أنه لا توجد فترة مخصصة للغداء في شهر رمضان إلا أن الكثير من الموظفين باتوا يتحججون بانتهاء الدوام في حدود الساعة الثانية عشر باسم “رمضان” فمن يخبر هؤلاء أن رمضان شهر للعبادة لا شهرا لممارسة “الفساد” باسمه؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق