دولي

باكستان تعتزم طرد سفير فرنسا بسبب الرسوم المسيئة

لم تكتفِ بمقاطعة البضائع:

أفادت وسائل إعلام باكستانية، الثلاثاء 17 نوفمبر 2020، بأن إسلام آباد بصدد طرد السفير الفرنسي لديها في غضون شهرين إلى 3 أشهر، وأنها لن تعيّن سفيراً جديداً مكانه.

إذ أشارت المصادر إلى أن “حركة لبّيك باكستان”، التي تواصل منذ نهاية الأسبوع الفائت احتجاجاتها ضد تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المناهضة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم في مدينة روالبندي، توصلت لاتفاق مع الحكومة الباكستانية.

وينص الاتفاق على إصدار البرلمان لقرار بشأن طرد السفير الفرنسي لدى إسلام أباد، وعدم تعيين سفير جديد، ومقاطعة المنتجات الفرنسية على مستوى الدولة، وإطلاق سراح الموقوفين من أعضاء “حركة لبّيك باكستان”.

على صعيد متصل، أصدرت وزارة الداخلية خلال الأيام الأخيرة توجيهات لإطلاق سراح أعضاء “حركة لبّيك باكستان” الموقوفين في إقليم البنجاب.

يُذكر أن السفير الباكستاني لدى باريس معين الحق، تم تعيينه في أغسطس الماضي كسفير لبلاده في بكين، ولم تعين إسلام آباد سفيراً جديداً لها في فرنسا.

الأحد الماضي شهدت مدينة روالبندي الباكستانية جنوب العاصمة إسلام آباد، مظاهرة مندّدة بتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المعادية للإسلام وللنبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

تجمع مئات الأشخاص من أعضاء “حركة لبّيك باكستان” مرددين هتافات مناهضة لفرنسا ورئيسها ماكرون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.