محليات

بالوعات مكشوفة تبتلع المواطنين والمركبات بباتنة

أزيد من 200 غطاء بالوعة تعرض للسرقة

تعرض ما يقارب 250 غطـاء بالوعة معدنية للسرقة على مستوى أحياء بلدية باتنة، خلال الفترة الأخيرة حسبما كشفت عنه مصالح الديوان الوطني للتطهير ـ وحدة باتنة ـ، وأضافت ذات المصدر أن هذه الظاهرة باتت تشكل خطرا حقيقيا يهدد حياة المواطنين والسيارات على حد سواء.
وينجر عن ترك بالوعات الصرف الصحي في شوارع الأحياء بدون أغطية، تعرض الأشخاص للسقوط، ناهيك عن انسدادها خلال تساقط الأمطار وما ينجر عن ذلك من حدوث الفيضانات جراء تكدس النفايات على غرار مواد البناء والأوساخ التي يتم رميها بشكل عشوائي في البالوعات، ووجهت مصالح الديوان الوطني للتطهير أصابع الاتهام لبعض المقاولين والمواطنين ممن يقومون ببيع المعدنية منها والانتفاع بثمنها، وهو الوضع الذي أجبر الجهات المعنية على العمل على تعويض أغطية بديلة للمسروقة، حيث مست العملية لحد الساعة حوالي تسعة نقاط في انتظار استكمال ما تبقى من الأحياء.
وأشارت في السياق ذاته، ذات المصالح إلى ضرورة مراعاة المواطنين خطورة الوضع وتبليغهم الجهات الأمنية عن السرقة التي تتعرض إليها بالوعات الصرف الصحي والتي باتت بالفعل تهدد الجميع في شتى الشوارع ما يلزم مواجهة هذه الظاهرة التي في كثير من الأحيان تكون سببا في سقوط الأطفال في بالوعات صرف مفتوحة وتفاديا في نفس الوقت للفيضانات المحتمل وقوعها خاصة وان منطقة باتنة معرضة بكثرة لحدوث مثل هذه الأخطار بشكل موسمي.
حفيظة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق