محليات

بحث في فائدة مخفضات ضغط الغاز بسطيف!

مواطنون محرومون من الغاز بسببها في بازر سكرة وأيت تيزي

تتواصل معاناة المئات من العائلات في عدد من مناطق ولاية سطيف مع مشكل انعدام مخفضات الضغط في عملية الربط بالغاز الطبيعي وهي المخفضات التي باتت عملة نادرة في الوقت الحالي مما حرم الكثير من العائلات في مناطق بازر سكرة وأيت تيزي من الربط بشبكة الغاز الطبيعي إلى حد الآن.

وفي تصريحات بعض السكان في بلدية أيت تيزي في الجهة الشمالية من الولاية فإن المشكلة تكمن فقط في تزويد سكناتهم بعدادات الغاز لإنهاء معاناتهم التي عمرت طويلا، حيث أشار بعض القاطنين بقرية “ثنارين” التي تعد الأكثر تضررا من العاصفة الثلجية الأخيرة، أنهم سئموا من هذا التأخر لاسيما وأن الأشغال انتهت منذ مدة حيث قاموا كل المستحقات المالية اللازمة في وقتها، وبقيت فقط عملية تزويدهم بعدادات الغاز ومخفض الضغط.

وكشف السكان عن حجم المعاناة التي يتكبدونها في ظل غياب هذه المادة الحيوية، وذلك لصعوبة الأوضاع بهذه القرى المعزولة والجبلية التي تمتاز بمناخ قاسي خلال فصل الشتاء، والذي يزيد من معاناة المواطنين لحاجتهم لمادة الغاز لغرض الطهي والتدفئة، خاصة بقرى “ثنارين” و”إنفثاحن” وغيرها حيث يعتمد المواطنون على غاز البوتان، في ظل الظروف القاسية التي يفرضها النمط المعيشي على السكان، والذي يتسم بقساوة الظروف والطبيعة القاسية، والتي لا تخلو خلال فصل الشتاء من الانخفاض المحسوس في درجات الحرارة.

أما في بلدية بازر سكرة جنوب الولاية فإن سكان العديد من المشاتي التي تم تزويدها بالغاز الطبيعي على غرار تيلاف وبراو تنتظر الحصول على مخفضات الضغط منذ فترة طويلة وهو الأمر الذي أجبر العديد من العائلات على شراء هذه المخفضات من السوق السوداء بأسعار تصل إلى 4000 دينار للمخفض الواحد للتخلص من المعاناة لاسيما مع التقلبات الجوية الأخيرة.

وبالنسبة لمصالح سونلغاز فإن عدم تزويد السكان بعدادات الغاز تكمن مخفضات الضغط التي يجب أن تربط بها العدادات، والتي عرفت تذبذبا منذ نهاية السنة الفارطة حيث يتم حل المشكل تدريجيا.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق