محليات

بداية أسبوع على وقع الاحتجاجات بسفيان

مواطنون يشلون الطريق وآخرون يغلقون مقر البلدية

قام أمس، مواطنون ببلدية سفيان بباتنة، بغلق الطريق الوطني رقم 78 في شقه المؤدي إلى بلدية نقاوس، احتجاجا على غياب التنمية وعدم تكفل المسؤولين بانشغالاتهم المطروحة.

الاحتجاج شمل أيضا غلق مقر بلدية سفيان وطالب مواطنون بإنصافهم وتمكينهم من حقهم في الحصول على الإعانات المالية الخاصة بالاستفادة من

سكنات ريفية، بالإضافة إلى توفير شبكتي الغاز والكهرباء التي لا تزال عشرات العائلات محرومة منها لا سيما من يقطنون بقرى ومشاتي البلدية، وهو الانشغال الذي رفعه مواطنو البلدية في احتجاجات سابقة طالبوا فيها بتوفير الكهرباء والغاز وتهيئة الطرقات وتعبيد المسالك الترابية

وعبر محتجون من حي الرواقد، عن غضبهم من تماطل الجهات المعنية في ربط منازلهم بالغاز الطبيعي، مشيرين إلى أن تأخر هذا المشروع التنموي الذي أقصي منه البعض، بات يرهق كاهلهم ويزيد من معاناتهم مع فصل الشتاء، وأضافوا بأنهم يلاقون صعوبة كبيرة في توفير قارورات غاز البوتان، أين تكثر الحاجة إليه مع برودة الطقس موازاة مع الندرة التي تعرفها هذه المادة مع تساقطات الأمطار.

ويناشد المعنيون والي ولاية باتنة التدخل والوقوف على انشغالاتهم والنقائص التي تعانيها البلدية منذ فترة طويلة رغم تعاقب المسؤولين ورفع المواطنين لمطالبهم عشرات المرات دون جدوى ليتأزم الوضع مجددا وتتجدد الاحتجاجات في كل مرة لنفس الأسباب دون وضع حد لمعاناة هؤلاء.

تجدر الإشارة إلى أن “الأوراس نيوز”، اتصلت برئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية سفيان إلا أنه تعذر علينا ذلك.

حفيظة. ب/ شفيقة. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق