محليات

بدايــة أسبـــوع شــاقة!

طلبة وتلاميـــذ يخرجون إلى الشارع ودعوات مجهولة تشُل النشاط التجـاري

محلات مغلقة، تلاميذ وطلبة في الشارع وإضرابات متفرقة، هكذا كان يوم أمس الذي مرت ساعاته شاقة بالنسبة للكثيرين بمختلف ولايات الأوراس، بعد أن استجاب أغلب التجار لدعوات مجهولة تم تداولها على نطاق واسع عبر “الفايسبوك” أغلقوا خلالها محلاتهم، فيما انتفض الطلبة في وجه الوزير “حجار” ونظموا مسيرات ضد قرار تقديم العطلة رفعوها خلالها شعارات سياسية.  

في ولاية باتنة، استيقظ سكان عاصمة الولاية وبعض من بلدياتها الكبرى على غرار بريكة ومروانة، على وقع إضراب شامل شلت خلاله أغلب المحلات التجارية التي رفض أصحابها فتحها في وجوه زبائنهم، استجابة للنداء المتداول منذ أيام عبر الفيسبوك والذي دعا فيه مجهولون إلى الدخول في ما يسمى بـ”العصيان المدني”، ما أجبر الجميع على الدخول في رحلة بحث عن مقهى أو محل تجاري من أجل اقتناء مختلف حاجياتهم، في المقابل لم ينتظر تلاميذ المدارس سوى ربع ساعة من انطلاق الفترة الصباحية حتى خرجوا في مسيرات جابت مختلف شوارع المدينة رافضين الدراسة التي شُلت عبر العديد من المدارس، أما طلبة الجامعة وأساتذتها فقد انتفضوا ضد قرار الوزير حجار بتقديم العطلة وخرجوا في مسيرة سلمية تخطت أسوار الجامعة وجابت بعض الشوارع الرئيسية لمدينة باتنة، رفعوا خلالها العديد من الشعارات المطالبة بالتغيير وعدم إقحام الجامعة في السياسة.

وفي سياق إضراب التجار أكدت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين لولاية باتنة أن ما تم تداوله عبر شبكات التواصل الاجتماعي عن الإضراب لم تتبناه أي جهة تمثّل رسميّا مهنيّي قطاع التوزيع والتسويق ولم يتمّ التحضير له مسبقا مما سيأ ثر سلبا على سلمية وحضارية الحراك الشعبي مؤكدة أن انقطاع شبكة التموين سيلحق الضرر مباشرة بالمواطنين ويفتح المجال للمضاربة ويساهم في رفع الأسعار، مضيفة أن معظم الأسواق بما فيها الجملة والتجزئة تبقى مفتوحة طيلة أيام الأسبوع لضمان التموين بالسلع والبضائع.

وعرفت الحركة التجارية بولاية سطيف أمس شللا شبـه تام عبر أغلب البلديات بعد أن امتنع التجار عن فتح محلاتهم باستثناء مجموعة منهم ينشطون على مستوى السوق التجاري بحي عباشة عمار بوسط المدينة، فيما عرف الشارع التجاري بالعلمة ركودا تاما من خلال غلق كل المحلات التجارية رغم توافد زوار من تونس وليبيا والذين تفاجأوا لغلق المحلات التجارية، فيما عرفت المرافق العمومية في البلديات الشمالية من الولاية شللا تاما، وفي ذات السياق نظم المئات من تلاميذ الثانويات والمتوسطات وقفات احتجاجية أمام مؤسساتهم، فيما تجمهر المئات من الطلبة أمام مقر الولاية في وقفة سلمية للمطالبة بالتغيير حيث أصدر أساتذة جامعة سطيف بيانا مدعوما بتوقيعاتهم أكدوا فيه رفضهم لقرار تقديم العطلة الربيعية مع دعوتهم للعودة إلى مقاعد الدراسة بداية من نهار اليوم.

كما شهدت ولاية خنشلة عبر أغلب بلدياتها إضرابا عاما عبر غلق جميع المحلات بمختلف أنواعها أصنافها، بعد أن شهدت هذه الأخيرة خلال الساعات الماضية تهافتا غير مسبوق لاقتناء المواد الأساسية، فيما خرج المئات من تلاميذ الثانويات والمواطنين في مسيرة سلمية، في قرار خلّف ردود أفعال متباينة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لها، حيث عبر الأغلبية عن رفضهم لهذا التوجه الذي يلقي بضلاله على المواطن البسيط ويكلفه خسائر عديدة، أما سكان بلديات أم البواقي فقد استفاقوا على وقع غلق جميع المحلات التجارية وكذا توقف حافلات النقل، فيما خرج مئات التلاميذ في الطور الثانوي والمتوسط في مسيرات جابت مختلف مداخل ومخارج مدينة عين مليلة مرددين شعارات سياسة عديدة.

نفس المشهد بولاية قالمة التي شهدت شللا شبه تام بمعظم الإدارات العمومية والمؤسسات الاقتصادية، في الوقت الذي قام أصحاب المحلات التجارية والمخابز  بغلق محلاتهم كما ألغي من خلالها اكبر سوق أسبوعي بالولاية والمتواجد ببلدية وادي الزناتي ثاني تجمع سكاني بعد عاصمة الولاية، كما توقف  أصحاب الحافلات سواء تعلق الأمر بالنقل الحضري أو خارج الولاية وسيارات الأجرة الحضرية والتي تعمل خارج الولاية عن العمل، جهته قام  تلاميذ المتوسطات والثانويات وعدد من الأساتذة وعمال الخدمات الجامعية بمسيرات سلمية انطلقت من شارع سيويداني بوجمعة إلى غاية تمثال هواري بومدين ومقر الولاية.

هذا وقد عادت الحركة تدريجيا خلال الأمسية حيث قام العديد من التجار بفتح محلاتهم مجددا بعد نداءات وجهها فيسبوكيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة تجنب الإضراب الذي أضر بالمواطن وأدخله في رحلة بحث عن المواد الغذائية الأساسية.

مراسلون

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق